صمت الأيام

داليا إياد

تعثرت أقدامي وأنا أسير في طرقات الأيام
هواء ملوث وصرخات مكتومة
أسافر وحدي عبر ممراتها الضيقة
تنهشني أنياب الوحشة 
وتفترسني مخالب الوجع
حتى الاحلام باتت موجعة ورحم الذاكرة مليء بثقوب ملوثة ينبىء بميلاد أهات وحدة قاتلة
لا ملامح لها وكأنها الخوف
تسير بى كحصانٍ جامحٍ فى براري المسافات البعيدة
يحفها الموت أينما نظرت
وروح يسكنها الانهزام
تطارد الحياة فى كل صوب
علها تلمح شاطىء يعيد لها النبض من جديد
لغزوها بصيص أمل
بأن مازال هناك بعض من حب
لتحط على شواطئه
وتغتسل من غبار ماضٍ لعين
لتسقط عنها سلاسل ضعفها
وتعانق الحياة ليولد على ساعديها شعاع نور جديد
تباً للصمت كم هو موجع
نسيان يأبى الحضور
لتعانق طيف الأحلام علها تعيد للنبض حريته
وتتحرر الذاكرة لتعيد رسم الأمل على نوافذ الأتي
وتفترش الغرام وسادة

Advertisements


التصنيفات :شعر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: