تغريدات حمد بن جاسم: التاريخ لا يرحم

jassem.jpg

متابعات “صوتنا نيوز”

أثارت تغريدات لوزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، على تويتر بشأن ما وصفه بـ”صفقة القرن” على خلفية نقل السفارة الأميركية إلى القدس جدلا واسعا.

وجرى افتتاح السفارة الأميركية في القدس الاثنين، تنفيذا لقرار الرئيس دونالد ترمب، الذي حدد موعد الافتتاح ليتزامن مع الذكرى السبعين لقيام إسرائيل، وهو تاريخ “نكبة” الشعب الفلسطيني.

وكتب حمد “حذرت وتمنيت مرة من خلال التلفزيون ومرة من خلال تويتر ألا يكون هناك تفريط في القضية الفلسطينية وبالذات في موضوع القدس، وها هي صفقة القرن تنفذ خطوة خطوة بدعم وتأييد من دول عربية كبرى. وأسألهم بالله عليكم ما هو الثمن؟”.

وأضاف “علما أنه يفترض أن لا ثمن يساوي التفريط في المقدسات والحقوق الوطنية. وموقفي من الحل السلمي واضح ويقوم على حفظ حقوق الفلسطينيين وبموافقتهم. للأسف دخلنا في نفق مظلم في عالمنا العربي، ليس في هذه القضية فقط رغم أهميتها، لكن في كل قضايانا الدولية والمحلية، (..) وكل البيانات التي تصدر فهي رفع عتب، ولكنهم للأسف شركاء في كل ما يجري. لست محرجا من ذكر الأسماء التي ساهمت في وصولنا إلى هذه الحالة، لكن ما زلت أتمنى أن يعودوا إلى رشدهم”.

وتعرض الشيخ حمد لسخرية لاذعة. ووصفه معلقون بـ”بطل من ورق” و”الكاذب” ضمن هاشتاغ #حمد_بن_جاسم.

وذكر مغردون الشيخ حمد بتغريدات كتبها قبل أقل من شهر جاء فيها “للإسرائيليين الحق بأن يعيشوا في أرضهم بأمان وهذه قناعتي منذ سنوات”. وأتبع ذلك بالقول “للفلسطينيين الحق نفسه أيضا

ولا تخرج هذه التصريحات عن نهج قطري رسمي، يكافح لنيل مظلة إسرائيلية تسمح له بالمناورة في مواجهة صقور الإدارة الأميركية الجدد”.

وسخر مغردون من تغريدات الشيخ #حمد_بن_جاسم بخصوص الفلسطينيين، مطالبين#تنظيم_الحمدين، وهي تسمية دأب مغردون على إطلاقها على الشيخين حمد بن خليفة وحمد بن جاسم واضعي سياسات قطر ومهندسي الفوضى في المنطقة، بالتوقف عن استغلال القضية الفلسطينية لمصالحه الخاصة؛ لأن تنظيم الحمدين هو أول من خان الفلسطينيين وطعنهم في الظهر وفتح أرض الدوحة للإسرائيليين وأعلن إقامة علاقات تجارية واقتصادية معهم!

وكتب عبدالرحمن بن مساعد “ملاحظة لافتة؛ حينما تضع في غوغل كلمة ( قطر و) ولا تكمل فإن أول عنوان يظهر هو قطر ويكيبيديا.. يليه مباشرة قطر وإسرائيل!”.

وأضاف “سؤال المليون شيكل: من هي أول دولة خليجية عملت علاقات مع إسرائيل وطبعت معها وفتحت ممثليات لها في أراضيها وحدثت زيارات متبادلة لمسؤوليها مع إسرائيل؟ ومن كان وزير الخارجية وقتها لتلك الدولة؟”.

وأضاف ذات المغرد متهكما “ما كنت أحسبني أحيا إلى زمن يتحدث فيه حمد بن جاسم عن التفريط بالحقوق الفلسطينية ويهاجم إسرائيل.. شر البلية (لا) يضحك..!”.

وحاول المراسل السعودي حسين الغاوي في سلسلة تغريدات تفكيك ما وصفه بأسلوبه الماكر والمعتاد في ما يخص القضية الفلسطينية.

ونشر وثيقة مسربة من “ويكليكس” رقم 432 عام 2009 كانت بين الشيخ حمد بن جاسم مع مسؤول إسرائيلي احتوت “تنسيقا لإشعال الفتنة وإخراج المصريين إلى الشارع على أن تلعب قناة الجزيرة دورا محوريا لتنفيذ هذا المخطط”، واصفا مصر بـ”الطبيب الذي لديه مريض واحد ويجب أن يستمر مرضه”، يقصد بالمريض القضية الفلسطينية.

وبدأت قطر علاقتها مع إسرائيل بعد مؤتمر مدريد 1996، وقد زار وقتها شمعون بيريز قطر وافتتح مكتبا تجاريا لإسرائيل، إضافة إلى توقيع اتفاقيات لبيع الغاز القطري لمدة غير محدودة وبأسعار رمزية، ثم إنشاء بورصة الغاز القطرية في إسرائيل.

وكان الشيخ حمد بن جاسم قام بزيارة سرية إلى تل أبيب عام 2001 التقى خلالها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير الخارجية شمعون بيريز الذي كان في استقباله بمطار بن غوروين، وبعد أن فضحتها وسائل الإعلام الاسرائيلي خرج حمد بن جاسم وقال إنها جاءت لمناقشة القضية الفلسطينية بعد الانتفاضة الثانية!

وعام 2003 التقى حمد بن جاسم وزير الخارجية الإسرائيلي سليفان شالوم في باريس وقال إن قطر تبحث إبرام معاهدة سلام مع إسرائيل. وعام 2005 التقى الشيخ حمد في أحد فنادق نيويورك بوزيرة خارجية إسرائيل السابقة تسيفي ليفني وبحث معها بناء علاقة دبلوماسية علنية بين البلدين لإنشاء سفارتين.

وعام 2008 زار الشيخ حمد تل أبيب والتقى بليفني. وفي عام 2009 زار حمد بن خليفة وبرفقته حمد بن جاسم إسرائيل وكان في استقبالهما رئيس الوزراء حينها إيهود أولمرت لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وكان الشيخ حمد بن جاسم ساهم عام 2009 في عقد أكبر صفقة عسكرية كانت بين إسرائيل وإريتريا وهي “جزيرة دهلك” بعد أن استثمرت فيها قطر من 2003 إلى 2009 لتصبح أكبر قاعدة عسكرية إسرائيلية خارج أراضيها.

وعام 2009 أيضا اتفق حمد بن جاسم مع مسؤول إسرائيلي لإنشاء مزرعة متطورة تضم مكانا لإنتاج الألبان والأجبان في مزارع إسرائيلية لأجل منافسة منتجات السعودية اعتمادا على أبحاث علمية.

وفي عام 2013 نسق حمد بن جاسم لترحيل 60 من يهود اليمن إلى إسرائيل على الخطوط القطرية.

من جانبه، قال الباحث والمستشار في الشؤون الأمنية والقضايا الفكرية محمد الهدالة “المعنى الحقيقي للمثل المعروف الذي يقول ‘العاهرة حينما تتكلم عن الشرف’ هذا الحقير المدعو حمد بن جاسم عميل صهيوني ينفذ ما يطلب منه دون خجل. يحاول أن يلصق ‘صفقة القرن’ بالسعودية، في سلسلة من التغريدات التي زعم فيها وقوفه ومساندته للقضية الفلسطينية. كلامه هذا أضحوكة”.

يذكر أن وزير الخارجية القطري السابق، خرج من سباته الإلكتروني مغردا على حسابه الرسمي على تويتر، مارس الماضي،و ذلك بعد أشهر قليلة من خطوة مماثلة اتخذها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني. وكثيرا ما تثير تغريداته جدلا واسعا.

وفسر متابعون أن قطر بذلك تلجأ إلى سلاح جديد قديم في الحرب الإعلامية، خاصة أن موقع تويتر يبرز كميدان أساسي للبروباغندا في الأزمة القطرية.

تقول المصادر ذاتها إنّ الرجل يجد في أزمة النظام القطري الحالية فرصته الذهبية لتولي السلطة في قطر.

Advertisements


التصنيفات :اخبار عربية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: