باب البحر

33677152_2049180551964250_5348752369775542272_n

جيهان السيد

الطريق من بيتنا في غيط العنب الي مدرستي بشارع منشا كان طويلا . كان أبي رحمه الله يصر علي ذهابنا اختي و انا الي المدرسة في سيارة تاكسي (ابونيه) رحمة بنا و اشفاقا من الطريق الطويل ..لكنني – كعادتي- اردت أن امشي الطريق كله – غباء ، اليس كذلك؟- .
المهم أن كل ذكريات طفولتي و مراهقتي الأولي تشكلت من خلال هذا المشوار اليومي ..اقسم أن روائح الطريق ما زالت مغروسة في ذاكرتي حتي الآن.
لكن اكثر ما أثر في كان صوت وردة .كان ميدان محطة مصر و شارع ابن الخطاب و شارع ايزيس و شارع راغب و عبر الكوبري القديم و حتي باب بيتنا المواجه للكنيسة ، كان كل هؤلاء غارقين في صوت وردة الباسم كل يوم من الثانية و حتي الثالثة عصرا ، كانت إذاعة الشرق الاوسط تغمر الطريق بالجمال .
انظر معي الي تلك الطفلة النحيفة تعد بلاطات الطريق البازلتية و هي تترنم مع وردة ..
هل تعرف الزعبلاوي؟! لا!!! .حسنا ..هو مطعم شعبي شهير تخصص في المكرونة .و عليه فقد كان ضروريا أن التهم طبقا علي الاقل كل يوم في طريق العودة اتبعه بكوب عصير قصب من المحل المجاور ..و علي مسافة خمسين مترا يقع محل عم ناشد ..اشتري منه قمع ايس كريم بنكهة الفرحة ..نعم ايس كريم في الشتاء ..نحن نفعلها قبل عمرو دياب بكثير .
كبرنا ..تغيرت اماكن السكني ..تغيرت الوجوه و الجيرة
و يبقي حنيني الابدي لشارع راغب الساعة الثانية ظهرا
اسكندريتي المغروسة تحت جلدي ..
و أظل اسال نفسي..هل من عودة؟
غيط العنب مرة أخري
علي ضفة ترعة المحمودية جامع كبير ..يحتفل مربدو الشيخ صاحب المقام كل عام بذكري مولده ..انت تعرف بالتأكيد كيف يكون المولد .اليس كذلك؟!
حسنا ..هو زحام من البشر مختلفي المظهر ، صيادون ،فلاحون، افندية ، علي كل شكل و لون و من كل حدب و صوب .
اعتاد ابي أن يأخذنا للمولد في الليلة الكبيرة ..الزينات ..العاب النيشان و المراجيح.
حلويات غزل البنات ، حب العزيز ..الاف من التفاصيل التي تسحر طفلة واسعة الخيال .
لكن الحدث الأغرب هو تزامن مولد سيدي الزرقاني مع مولد القديس ماري جرجس
ماذا ..الم اخبرك عن كنيسة ماري جرجس الضخمة ؟!.عفوا انت تعرف العاب السن و الذاكرة ، لا تنسي انني اشارف علي الخمسين..حسنا ساخبرك عنها ..هي عمل معماري مبهر ..تفوح من كراسيها الخشبية رائحة البخور و القدم ..
الان ..انظر معي ..انت تتمشي في شارع الأنهار و شارع الفواكه بامتداد عربات الاحتفال بالمولد و لا تشعر لك انك انتقلت من مواد الزرقاني لمولد ماري جرجس الا عندما تري صور العذراء الجميلة تحمل الطفل المقدس .
و زحام البشر ينتقل من و الي و بين الاحتفالين بسلاسة تامة .
ربما تقرأ عشرين كتابا عن الإسكندرية و كيف كانت مولد التسامح و التعايش بين الجميع .لكنني لست بحاجة لهذا .ذكريات طفولتي تحتل فيها طانط فيبي نفس مكانة خالتي مني ..و اونكل فايق و طنط اليس لهما نفس محبة عمتي عايدة .
غيط العنب ..راغب ..محرم بك
احن الي زمن كانت فيه اسكندريتي بحق مدينة الجميع .
ربما ذات يوم نستطيع استعادة تلك الحالة من الصفاء و الروحانية و التعايش الإنساني الجميل .
اسكندرية ..العشق حالة
32939057_2046589855556653_672959141207080960_n.jpg

 

Advertisements


التصنيفات :ادب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: