من علماء الأزهر

safe_image.jpg

تحقيقات “صوتنا نيوز”

18 – الإمام دكتور أحمد الطيب – اليوم الثامن عشر من رمضان 1439

ولد بالمراشدة في دشنا بقنا. والتحق بجامعة الأزهر حتى حصل على شهادة الليسانس في العقيدة والفلسفة عام 1969 ثم شهادة الماجستير عام 1971 ودرجة الدكتوراه عام 1977 في نفس التخصص.
عمل معيداً ومدرساً مساعداً ومدرساً وأستاذاً مساعداً للعقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر ثم أستاذ للعقيدة والفلسفة في نفس الجامعة.
حصل على الدكتوراه من السربون
انتدب عميداً لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بمحافظة قنا
انتدب عميداً لكلية الدراسات الإسلامية والعربية (بنين) بأسوان
عيّن عميداً لكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية العالمية بباكستان
رئيس جامعة الأزهر (28 سبتمبر 2003 – 19 مارس 2010)
مفتى مصر في فترة ما بين 2002 و2003
شيخ الأزهر منذ (19 مارس 2010 – الآن)
عمل بالجامعات الآتية
جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض.
جامعة قطر.
جامعة الإمارات.
الجامعة الإسلامية العالمية- إسلام آباد- باكستان
جمد الأزهرفى عهده الحوار مع الفاتيكان في 20 يناير 2011 إلى أجل غير مسمى بسبب ما اعتبره تهجما متكررا من البابا بنديكت السادس عشر على الإسلام ومطالبته بـ”حماية المسيحيين في مصر” بعد حادث تفجير كنيسة “القديسين” بمدينة الإسكندرية و اعتبرالإمام أحمد الطيب أن حماية المسيحيين شأن داخلي تتولاه الحكومات باعتبار المسيحيين مواطنين مثل غيرهم من الطوائف الأخرى ورفض الأزهر إعادة العلاقات مع الفاتيكان إلا بعد اعتذار صريح من البابا بنديكيت السادس عشر و بعد مجيئ البابا الجديد تحسنت العلاقات
وعن إسرائيل رفض مصافحة شيمون بيريز أو التواجد معه في مكان واحد لأن مصافحته ستحقق مكسباً لأن المعنى أن الأزهر صافح إسرائيل وسيكون ذلك خَصماً من رصيدي وخَصماً من رصيد الأزهر لأن المصافحة تعني القبول بتطبيع العلاقات وهو أمر لا أقرّه إلى أن تعيد إسرائيل للفلسطينيين حقوقهم المشروعة
يتحدث اللغتين الفرنسية والإنجليزية بطلاقة
مؤلفاته
الجانب النقدي في فلسفة أبي البركات البغدادي.
تعليق على قسم الإلهيات من كتاب تهذيب الكلام للتفتازاني.
بحوث في الثقافة الإسلامية، بالاشتراك مع آخرين.
مدخل لدراسة المنطق القديم.
مباحث الوجود والماهية من كتاب المواقف، عرض ودراسة.
مفهوم الحركة بين الفلسفة الإسلامية والفلسفة الماركسية (بحث).
أصول نظرية العلم عند الأشعري (بحث).
مباحث العلة والمعلول من كتاب المواقف: عرض ودراسة.
التحقيق
تحقيق رسالة (صحيح أدلة النقل في ماهية العقل) لأبي البركات البغدادي، مع مقدمة باللغة الفرنسية.
الترجمة
ترجمة كتاب Chodkiewiez, Prophetie et Sainteté dans la doctrine d’Ibn Arabii من الفرنسية إلى العربية بعنوان: الولاية والنبوة عند الشيخ محيي الدين بن عربي.
ترجمة المقدمات الفرنسية للمعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي.
ترجمة كتاب :Osman Yahya, Histoire et classification de l’oeuvre d’Ibn Arabi (2 volumess) من الفرنسية إلى العربية بعنوان: مؤلفات ابن عربي تاريخها وتصنيفها.
ابن عربي، في أروقة الجامعات المصرية.
نظرات في قضية تحريف القرآن المنسوبة للشيعة الإمامية.
دراسات الفرنسيّين عن ابن العربي
يروى دكتور أحمد الطيب فى كتابه «التراث والتجديد: مناقشات وردود» سيرة ذاتية نقدية للحياة الفكرية والسياسية في مصر منذ ستينات القرن العشرين
مما ذكره الطيب في كتابه أنه ما زال يذكر الكثير من ستينات القرن الماضي إذ كان ضمن طلبة المعهد الديني وعلى وشك الفراغ من الدراسة الثانوية في الأزهر وعلى عتبات كليات الجامعة حين كانت الفلسفة الماركسية والاشتراكية العلمية تغرق الطلبة بالمطبوعات وسلاسل الكتب تأخذ على مسامعهم وأبصارهم كل طريق وكانت الوجاهة العلمية والثقافية تقتضي من الطلبة النابهين – آنذاك- أن تلهج ألسنتهم بأسماء أساطير الفلسفة اللينينية والماركسية والتروتسكية، وأن يتحدثوا في الفروق الدقيقة بين هذه المذاهب ويخوضوا في أحاديث الجدل التاريخي والطبيعي وقوانين التطور أو الإلمام بها، حتى بدا لهم أن المعاصرة التي يتطلع لها الطلاب الطامحون للتميز والوجاهة تقتضي منهم اقتناء بعض مؤلفات ماركس وإنكلز ولينين وأساطير الفكر الاشتراكي، وقراءتها وتسريح النظر فيها واتخاذها «مادة» للمناقشة والمحاورة والمباهاة أحياناً.
ويرى الطيب أن تأثير المعسكر الاشتراكي في ذلك الوقت بلغ حد التدخل المباشر في المؤسسات الدينية وتقويم أدائها ورصد مدى ملاءمتها للفكر الاشتراكي الذي كان يمثل التوجه الاقتصادي والثقافي للدولة آنذاك. ويذكر أنه زار أحد كبار أساتذة الأزهر في منزله وكان قد أعفي من منصبه كوزير للأوقاف – قبل سنوات قلائل- على رغم نشاطه وتميزه العلمي وذكائه الحاد وجمعه بين الثقافة الأزهرية العميقة والثقافة الأوروبية الحديثة… «وقال لنا يومها: إن إعفاءه من الوزارة كان بتوجيه من المعسكر الاشتراكي الذي يخشى أن يقف النشاط الديني لوزارة الأوقاف عقبة في سبيل المد الاشتراكي».
هكذا عاش طلاب الأزهر في تلك الحقبة، تهب عليهم الرياح الثقافية العاتية من شرق أوروبا وغربها، وكانوا بين طريقين: إما فتح النوافذ لهذه الرياح ومعاناة الاغتراب، وإما الانغلاق في مقررات التراث ومعاناة الاغتراب كذلك. ولم ينقذهم من هذا الصراع إلا تلك النخبة من عظماء مفكري مصر الذين صمدوا أمام الفكر الوافد من شرق ومن غرب، وكشفوا الكثير من عوراته ونقائصه ونقائضه وبينوا للتائهين من القراء والشباب مواطن الضعف والتهافت في تلك المذاهب وكيف كانت «مذاهب هدامة».
سلك الطيب الطريق في وسط هذا التيه، فقرأ للعديد من عمالقة الفكر، وكان عملاق الأدب العربي العقاد في مقدم هذه النخبة من العظماء الذين مثلوا لجيلهم طوق نجاة وأعادوا لهم الثقة بالنفس وفي التراث والحضارة الإسلاميين. وكان لذلك الرائد العظيم فضل السبق والترصد لهذه المذاهب وتحطيم أصنامها وهدم معابدها بمعول لا يقوى أحد على مواجهته. وقد سار على المنوال نفسه محمد البهي، الذي تفرغ بعد خروجه من وزارة الأوقاف لنقد «المادية» وتفنيدها وإثبات تهافت الفكر المادي في مؤلفات بالغة الرصانة والقوة وأيضاً في تفسيره لأجزاء من القرآن الكريم، اتخذ فيه من تفنيد الفلسفة المادية موضوعاً لا تخطئه عين قارئ.

Advertisements


التصنيفات :دين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: