كأس العالم كأس الفقراء

A00WC5___A00WC5_image_16x9_600x338.jpg

متابعات “صوتنا نيوز”

تناوبت عدة منتخبات كبيرة على رفع كأس العالم الذهبية تحت أنظار العالم، لكن في بعض بقع العالم، خلف الأحياء الفقيرة وتحت وطأة العمل الدؤوب لساعات بدون الحد الأدنى من الحقوق، يرتشف الفقراء والعمال كأسا مرة.

ففقراء البرازيل شهدوا هدم بيوتهم وتحولها إلى ملاعب ومنشآت، بينما عمال قطر وصِفوا في تقرير لصحيفة “الغارديان” بـ”عبيد القرن الحادي والعشرين

ووراء حفل الافتتاح والمراسم والألعاب النارية، وخلف أسوار الملاعب، تقبع طبقات مهمشة تكاد تستحقها كلفة استضافة الحدث العالمي.

في البرازيل شجع مئات آلاف البرازيليين “منتخب السامبا” في الملاعب، بينما تظاهر عدد كبير على أبوابها احتجاجا على فقدانه مأوى أو بيتا، حيث شهد 250 ألف برازيلي بيوتهم وأحياءهم، ولو من صفيح، تهدم أمام أنظارهم، إفساحا بالمجال أمام الملاعب الجديدة.

واحتفت البرازيل بمونديال كلفها 15 مليار دولار، لكن فقدت فيه نيمار، ثم خسرت هيبتها أمام ألمانيا.. مونديال دخلت فيه البرازيل من الباب العالمي، وخرجت منه من الباب الضيّق.

في مونديال 2014 لم تأت مصاعب البرازيل، بعد المشردين الذين خسروا منازلهم، تظاهر أفراد الشرطة وسائقو المواصلات العامة في ساو باولو احتجاجا على الرواتب الضئيلة.. وبدت البرازيل تنوء تحت حمل أثقل من خسارة الكأس.. الفقر.

Advertisements


التصنيفات :تحقيقات, رياضة دولية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: