كيفية التعرف على الأسلاف من الحمض النووي

متابعات “صوتنا نيوز”

منذ وقت ليس ببعيد، كانت الاختبارات الجينية المتاحة على نطاق واسع اليوم هي محض خيال علمي. أما الآن، فإنها يمكن أن تكون ببساطة هدية لطيفة تشتريها لعمتك، المهتمة بالأنساب، في عيد ميلادها، بحسب موقع “Live Science”.
توجد شركات مثل “23andMe” لخدمات الجينوم، و”Ancestry.com” وهي أكبر شركة على مستوى العالم تقدم مصدر التاريخ العائلي على الإنترنت و”National Geographic Market ” التي تتمتع بشهرة كبيرة منذ 2005 في مجال تقديم اختبارات الحمض النووي التي تسرد أصول العائلات.

ويمكن إجراء مجموعات اختبار الحمض النووي في المنزل، وهي تعرض لكشف الأسرار الوراثية بسعر زهيد ومن خلال نصف ملعقة صغيرة من اللعاب.

خدمات للأسر

وفي الوقت الحاضر، تقوم معظم شركات الاختبارات الجينية الكبرى بتقديم نفسها في المقام الأول كخدمات “النسب”، وتعِد بربط الأقرباء الذين تفرقوا منذ زمن طويل، كما تخبر المستخدمين عن أجزاء العالم التي أتى منها أسلافهم.

ويقول روبن سميث الذي يرأس برنامج الأسلاف في شركة 23andMe : “إن خدمة السلالة هي مجموعة من السمات التي تمنحك نظرة شاملة على تاريخك، من الماضي القديم للغاية، قبل 60000 سنة مع إنسان النياندرتال، الإنسان البدائي هو أحد أنواع جنس هومو الذي استوطن أوروبا وأجزاء من غرب آسيا وآسيا الوسطى.. وتعود آثار نياندرتال البيئية، التي وجدت في أوروبا لحوالي 350,000 سنة مضت.

وانقرض إنسان نياندرتال في أوروبا قبل حوالي 24,000 سنة مضت، وصولاً إلى الماضي القريب”.

ويرسل العملاء عينات اللعاب لهذه الشركات. وبعد ذلك، وبعد مرور شهرين تقريبًا، يسجلون الدخول إلى حساباتهم للعثور على صفحات ويب مخصصة تحتوي على معلومات مثل نسبتهم المئوية من أصول جنوب آسيوية، أو أصول النياندرتال، أو تفاصيل حول خطوط الأمهات والآباء.

كيف يتم تحديد سلالة شخص ما؟

وأخبر سميث موقع “Live Science” أن شركة 23andMe تستخدم عدداً من الخوارزميات للوصول إلى هذه النتائج، وأنه بمجرد أن يتم ترقيم الحمض النووي في عينة اللعاب، يبدو كسلسلة طويلة من C’s و G’s و T’s و A’s، وهي مسميات التي تعطى للأبجديات الأربع من الحمض النووي، والحروف التي تتم بها كتابة الجينات.

حواء الميتوكوندرية

ويقول العالم الوراثي، مارك ستونكنغ، قائد مجموعة معهد ماكس بلانك لأنثروبولوجيا التطور في ألمانيا، إنه استخدم نسخة من هذه الأساليب في عمله الرائد الذي يتتبع السلف المشترك لجميع البشر الأحياء، عن طريق “حواء الميتوكوندرية”، وهو الاسم الذي أطلق على امرأة افتراضية تعتبر السلف الأحدث المشترك بين البشرية، والتي عاشت قبل حوالي 200 ألف سنة. ولا يزال الباحثون يستخدمون هذه الأساليب لتتبع حركات واختلاط السكان من الماضي العميق إلى التاريخ الحديث.

ويضيف ستونكينغ إنه إذا كان لدى عالم أنثروبولوجيا وراثي عينة من الحمض النووي ومكتبة كبيرة من العينات الأخرى لمقارنتها، فإن عالم الأنثروبولوجيا يمكنه أن يكتشف بسرعة المجموعات الموجودة في المكتبة التي يرتبط بها الحمض النووي ارتباطا وثيقا.

تتبع السلالة

ويمكن للباحثين تتبع أصل الأب من خلال النظر إلى كروموسوم Y الذي يمرره الآباء لأطفالهم الذكور. وبالمثل، يمكن العثور على سلالة الأمهات في الحمض النووي للميتوكوندريا، التي تمررها الأمهات إلى جميع أبنائهن. لكن معلومات السلالة الأغنى والأكثر تفصيلاً تأتي من مقارنة كل شيء آخر – الكروموسومات غير الجنسية البالغ عددها 22 – مقابل المكتبات الضخمة.

ويقول سميث “إذا كانت نتيجة اختبار حمضك النووي تقول إنك 29% بريطانياً، فذلك لأن 29% من أجزاء حمضك النووي كانت على الأغلب تأتي من مجموعة وصفتها مكتبة 23andMe المرجعية بأنها بريطانية”.

ويوضح ستونكينغ أن أسماء هذه المجموعات من الأسلاف تأتي من مزيج من التقارير الذاتية (يمكن للعديد من الناس وصف خلفيتهم المباشرة بشكل جيد) وأبحاث مستقلة.

وإذا وجدت خوارزمية أن 8000 شخص هم من مجموعة سلالة متماسكة، وعرف الباحثون أن كل هؤلاء الناس يتتبعون تراثهم في تايلاند، فربما يطلقون على تلك المجموعة تسمية “التايلاندية”.

وتكمن المشكلة، بحسب وصف ستونكينغ واعتراف سميث، هو أن هذه الأساليب جيدة إلى حد ما وهي تتماثل مع ما يقوم به الباحثون في المكتبات لمقارنة عينات الحمض النووي.

الشعوب الأوربية

إن تفاصيل المكتبات في 23andMe – مثل تلك الخاصة بمنافسيها الرئيسيين – ليست عامة، لكن سميث يقول إن الشركة يمكنها تقديم معلومات أكثر تفصيلاً عن الشعوب الأوربية (بين مجموعاتها التي يتوافر منها عينات أكثر) أكثر، على سبيل الشعوب الأميركية الأصلية (التي يتوافر منها عينات أقل في المجموعات).

ولذلك فإن أية صفحة نسب تستطيع أن تفصل بين الأيرلندي والأنغلو- ساكسون، أو اليهودي الأشكنازي والبولندي، ولكن ربما تجمع بين الإنويت والنافاجو في قطاع منفرد. كما أنه بينما تكون الأدوات الأصلية فعالة، توجد حدود لنوعية البيانات العريضة للنسب، وفقا لما يقوله ستونكينغ.

Advertisements


التصنيفات :علوم وتكنولوجيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: