درنه عروس الوادى

36578769_1971219292910265_7130963982852030464_n.jpg

مجدي سرحان

درنة هي مدينة جبلية تقع على ساحل البحر المتوسط في شمال شرق ليبيا على خط طول 32.45 وخط عرض 22.40. يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الجنوب سلسلة من تلال الجبل الأخضر. ويشطر المدينة مجري الوادي إلى شطرين وهذا الوادي يسمى وادي درنة وهو أحد الأودية الكبيرة المعروفة في ليبيا،

وفي 2011 بلغ سكان مدينة درنه حوالي 80.000 تقريباً وقد اشتهرت المدينة بموقعها وبأحراشها الجبلية حيث تسقى بمياه عذبة تتدفق إليها عبر قنوات الساقية من نبعين غزيرين أحدهما يعرف باسم عين البلاد، والثاني باسم عين بومنصور وهذا تنحدر مياهه من ربوة عالية إلى مسيل الوادي يسمى الشلال أو شلال بومنصور الذى يشقها من العرض فى مجرى مخصص له .

ولقد تغنى شعراء الفصحى وغير الفصحى بجمال درنة وبخضرتها النامية وظلالها الوارفة وبمائها العذب وهوائها العليل، كما أشادوا بكرم أهلها ورقة طباعهم.

و يتميز اهل درنه بالكرم الشديد شأنهم شأن جميع سكان المدن الساحلية من المتوسط و لكن بطباع عربية خالصة وتحدّث كتّاب وسياح عرب وأجانب عن أحيائها وآثارها وسماها بعضهم عروس ليبيا ودرة البحر المتوسط.

ترتبط درنة مع مدينة شحات بطريقين، الأول هو الطريق الرئيسي الداخلي المار بالقبة(وهو جزء من الطريق الساحلي الليبيى والثاني هو الطريق الساحلي المار بسوسة، ورأس الهلال.ولابد للقادم من درنه من ناحية الشرق ان يصعد جبل عالى و يدور حوله للاسفل سبع دورات حتى يصل الى اسفله لتوجد مدينة درنه مستقرة فى الوادى .. و لها كورنيش على شاطىء البحر يشبه الى حد كثير شاطىء الاسكندرية و لكن على صغير و. الدرناوية كمثل الاسكندرانية يحبون و يشجعون نادى درنس الرياضى كما يحب الاتحادوية نادى الاتحاد السكندرى
و يقع فى وسط مدينة درنه سوق الظلام و حى الصاغة العتيق حيث عبق التاريخ و على اطرافها يقع سوق التوانسة و فى وسط المدينة يقع مسجد الصحابة على مساحة كبيرة الذى يحوى جثمان اثنى عشر صحابيا و لكن مؤخرا تم هدم و تفجير الاضرحة نظرا للاحداث التى تمر بها البلاد

بفضل موقعها الجغرافي، تزخر مدينة درنة بتاريخ عريق حافل بالأحداث فخلال العصر اليوناني وبالذات في الفترة الهيلينستية، أسس الإغريق أربع مدن قرب مدينة درنة والتي كانت تدعي في تلك الفترة ايراسا والتي أنظمت فيما بعد لهذه المدن الأربع لتنشأ مملكة من خمسة مدن مزدهرة في تلك الفترة.

في فترة الحكم الروماني والبيزنطي تعرضت المدينة لحالة من الركود والانحطاط مالبثت ان تجاوزتها لتلعب دورا حيويا في الحقبة العثمانية ولاسيما في أوائل القرن السابع عشر في فترة حكم الأسرة القرمنلية، وبرزت خلال ماعرفت باسم حرب السنوات الأربع، حيث هيمنت درنة علي كل من مدينة بنغازي والمرج المدينتين الرئيسيتين في تلك الفترة. ظلت درنة مركزا إداريا وتجاريا هاما في فترة حكم الاسرة القرمنلية بفضل مينائها وأراضيهاالزراعية الخصبة إضافة لحركة التبادل التجاري،الإداري والثقافي مع المغرب العربي والشرق الأدنى. لا يلاحظ هناك أي بصمات تذكر للتحضر علي المدينة في فترة الاحتلال الإيطالي 1911-1945 ولعل السبب يرجع أولا إلي فترة الاحتلال القصيرة نسبيا، ثانيا المدينة لم تعتبر من المدن الحيوية بقدر ما اعتبرت مركزا للتنقل مما لم يساعد علي ظهور نهضة حضرية وثقافية مميزة في المدينة.
و من مفارقات عادات الزواج ان يتفق الشباب من اصحاب العريس ليلة دخلته على شرائه نظير عدم ذهابة الى العرس و ان وافق يعامل معاملة الملك و ذك كنوع من المداعبة و ثانى يوم يفكون اسره فى طرافة وحب ووئام بعد ان يكون امضى ليلة عرسه بعيدا عنها . كانت كلها ذكريات الايام الجميلة
و اليوم تم تحرير مدينة درنه كلها و تحريرها من كل جيوب الارهاب الاسود تى تم زرعها حتى بعد سيطرة الجيش العربى الليبى على ربوع ليبيا كلها
فتحية الى الجيش العربى الليبى و الى جميع اهالى ليبيا الكرام التى يربطهم بنا روابط الدم و اللغة و الدين و المصاهرة

 36474442_1971220489576812_1703656648347746304_n

Advertisements


التصنيفات :تحقيقات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: