حلم

38654431_490911984704298_8130843914232922112_n.jpg
سامي الوكيل
من فضلك القطار الي رايح القاهرة الساعة كام
الساعة 2و20
متشكر انت رايح القاهرة
ايوة يا فندم
ممكن تبقي تساعدني في حمل الحقيبة الكبيرة بتاعتي
تحت امرك يا فندم
ربنا يخليك
دقايق مش قليلة ووصل القطار في عز الحر
يا استاذ
نعم
اسمك اية
سمسم
يا استاذ سمسم يلة علشان تساعدني
تحت امرك
توقف القطار وحمل سمسم الحقيبة الكبيرة و دخل القطار
الدرجة الثالثة
ايوة الثالثة
واذا بكرسي بدون راكب
اتفضلي يا استاذة
شكرا يا استاذ سمسم
فيه شابين فرغ الكرسي المجاور لها
ممكن اتعرف علي حضرتك
انا ايمي
اهلا يا فندم
انا رايحة القاهرة لابنتي المتزوجة في القاهرة ولي ابنة طالبة في الجامعة
يا فندم انا اتشرفت بحضرتك
ممكن اعزمك علي شاي
ماشي يا سمسم
حلوة سمسم دي من غير استاذ
ممكن تناديني بـ ايمي
لا طبعا مش ممكن
لية بقي يا هانم حضرتك ارقي من ان تنادي باسمك مجرد
يااااه علي كلامك
ايوة يا هانم
انت رايح فين في القاهرة
بتشغل ولا انتا قاهري
لا يا فندم رايح اسهر في الاوبرا
فنان يعني
مش بالظبط تقدري تقولي اني غاوي كل الوان الفنون و الادب
جميل انا بحب الموسيقي اوي.
ممكن اعزمك تيجي معي الاوبرا واللة اتمني مرة تانية بقي
لية مش المرة دي
علشان هروح عند بنتي في الهرم ازورها واقعد عندها علما باني لا احب زوجها ولا يحبني
خلاص يبقي هتيجي وتسهري معانا من فضلك
ياااااااااه يا سمسم طيب اروح لبنتي واعطيها ما اشتيرتة لها من اشياء واقعد معاها شوية
يا هانم عندي فكرة
قول
اجي اوصلك اولا علشان الحاجات ثقيلة علي حضرتك وثانيا انتظرك تحت العمارة علي بال ما تخلصي سمم اية الجراءة دي
يا هانم يعيش باللذه كل مجازف ويموت بالحسرة كل جبان
واللة فكرة بس اعزمك انا علي الغدا
لا عيب انا الراجل يعني انا الي اعزمك انا فلاح ومينفعشي ان ست هي الي تعزمني
ماشي يا سمسم بس لما نوصل القاهرة الاول
ملاحظ يا سمسم اننا سبقنا الاحداث وكاننا نعرف بعض من سنين
يااااااه حاسس اني بدور عليكي من زمن
علي فكرة انا لم اسالك فين زوجتك
لا انا مش متزوج انا ارمل يا هانم
معلشي اسفة اني قلبت عليك المواجع
وعندي ولد وانتي
(مطلقة) وعندي بنتين
وصل القطار الي رمسيس نزلا سويا وكانهما زوجان عاشقان للحياة
ايمي
نعم يا سمسم
اية رايك نشرب شاي
لا انا عاوزة ننتهي من الحمل دة
ركبا تاكسي وذهبا الي ابنتها نيرة وصلا الي العمارة وصلها لحد باب الشقة الدور الثالث ونزل بسرعة قبل ان تذرق باب شقة ابنتها
فتحت نيرة الباب
اهلا ماما اهلا يا روحي جوزك في الشغل
لا هنا ياماما نايم في غرفة النوم لم يستيقظ بعد غيري ملابسك يا ماما
لا لاني عندي ميعاد مهم عند الطبيب
اتغدي الاول يا ماما
لا مش هقدر لا يمكن علشان الوقت اجي معاكي ياماما
لا خليكي مع زوجك انتي لسة عروسة
هتيجي امتي يا ماما
واللة مش عارفة لاني عندي مشاوير كتير جدااا مش عارفة وقتي
ونزلت من عند بنتها نيرة بعد اقل من ساعة وسمسم بيلف في الشارع كانة اسد محبوس في قفص حديدي عقلة في حالة زول مع فرح مع قلق الخ الخ الخ
تقابلا بترحاب استقلو تاكسي
ايمي قالت هنتغدي فين
سمسم قالها في الدقي
نزلو الدقي. اتغدو وتجازبا اطراف الحديث
وبعد الغدا كان الوقت ما بعد العصر وما قبل المغرب اتمشو شوية وبعدين راحم و كافية (الامركين) ثم حكي كل منهم حكايتة للاخر
ايمي قالت لسمسم ممكن اعطيك هدية
قال طبعا اي حاجة من ريحتك يا ايمي هانم
اية رايك في المسبحة دي
اللة دي جميلة اوي
كريستال ازرق حر دي من السعودية في اخر عمرة ودي مسبحة اشريتها لية مش عارفة
سمم قال دي اكيد علشاني
جاء الجرسون بكل ترحاب مرحبا بها
ازيك يا هانم يااا بقالك كثير ما بتجيش مكانك المفضل دة طبعا اجيبلك الشاي زي كل مرة بدون سكر في فجان
سمسم لاحظ انها وجة مالوف للجرسون وتاكد من انها من رواد المكان
سمسم راجل بسيط وموظف علي اد الحال لكن هي هانم بنت باشا
في تمام السابعة مساء سمسم قال لايمي يلة علشان نروح الاوبرا
يلة يا سمسم
يلة يا هانم
وترجلا الا اول محطة مترو وركبا الميترو الى الاوبرا وداعب الهواء خصلات شعرها الملون وكانها شابة في سن 18سنة
شعرت ايمي وكانها غزال يجري دون قيد او شرط لا ضغط ولا سكر ولا. ولا اي شي
دخلا الاوبرا في مكانة المعتاد الاعين كلها تحدق في جمالها وتحسد سمسم علي هذة الضيفة الجميلة
قدم سمسم فقرات الايفنت وقبل البدء رحب بالضيفة وعرفها علي الصديقات والاصدقاء
واذا بايمي شاعرة كبيرة تكتب لنفسها فقط
كاد سمسم ان يفقد عقلة فرحا بها
انتهي اللقاء في منتصف الليل
خرجا معا بصحبة بعض اصدقاء سمسم دون تفكير ودرن تعليق منها وكانها في اسعد حالاتها
ذهبو معا الي شارع المعز سهرو ما بين غناء وسمر حتي ما قبل الفجر ذهبو الي مسجد الحسين اجرجت من خقيبتها غطاء للراس وذهبت الي مصلي النساء وصلت الفجر وتقابلا بعد الفجر وذبو بسيارة صديق سمسم الي شارع الهرم ليوصلوها الي بيت ابتها
وصلت وعيونها تلمع بلمعة الحب والفرح مع شجن غريب وكانها تقول بلسان حالها يا ريتني قابلت من زمان كانت حياتي اتغيرت
ايمي صعدت الي بيت ابتها وعيونها تودعة وتقول لة هنتقابل امتي
واذا بسمسم يقول ايمي ممكن اشوفك تاني امتي قالتلة الخميس الجاي اكلمك ونتقابل ان شاء الله سمسم رجع مع صديقة محطة رمسيس ليسافر الي طنطا حيث اتي
وتاكد ان القدر سيسعدة وفي اليوم التالي لم يتمكن من الاتصال واذا بتلفونها مغلق الى يوم الخميس التالي
ولم يكف سمسم عن الاتصا ل في كل لحظة
وكأن سمسم كان في حلم وجاء يوم الخميس ولم يفتح تلفونها اين ذهبت ايمي وكانها لم تكن حقيقية بل حلم خفيف الظل وفات واصبح يوم الخميس يوم الالم العالمي له
وتمر الاسابيع وسمسم يرن علي التلفون واصبح يوم الخميس رمز للحب والحزن والشجن وذكريات ما بين الم وامل
اختفت ايمي. اختفي معها
بهجة
وانس سمسم
وكل ما كان يحلم

 

Advertisements


التصنيفات :روايات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: