وبحسب ما نقل موقع “شوزن إلبو” الكوري الجنوبي، فإن مغني البوب، كيم تاي وو، وقع في سنة 2015 عقدا مع شركة “جيوفس” المختصة في الرشاقة وفقدان الوزن.

وحددت المحكمة في العاصمة سيول، قيمة الغرامة بـ68 ألف دولار، على اعتبار أن المغني خسر وزنه بالفعل لكنه ازداد سمنة في وقت لاحق دون أن يكترث لما تعهد به.

وتعهد كيم تاي وو، بخسارة وزنه الزائد وذاك ما حصل بالفعل، ففي أقل من سنة، تراجع وزنه من 115 كيلوغراما إلى 85 كيلوغراما.

لكن هذه الرشاقة لم تدم طويلا، ففي غضون أربعة أشهر فقط عاد وزن النجم إلى 95 كيلوغراما.

ودفعت شركة “جيوفس” أكثر من مئة ألف دولار للمطرب الشهير حتى يسوق صورتها بمثابة مؤسسة قادرة على المساعدة في التخلص من السمنة، لكن تجربة كيم تاي وو سلكت منحى “مخيبا للآمال”.

وعزت المحكمة قرار إدانة النجم بالغرامة إلى الخسائر التي تكبدتها الشركة، إذ أبدى عدد من الزبائن رغبة في إنهاء اشتراكهم بعدما تابعوا الانتكاسة السيئة لكيم، فيما طالب آخرون باسترجاع أموالهم.