وأوضحت الوزارة في بيان صحفي أن الاتفاقية الأولى “مع هيئة البترول وشركتي شل العالمية وبتروناس الماليزية في منطقة غرب الدلتا البحرية العميقة بالبحر المتوسط باستثمارات نحو مليار دولار لحفر 8 آبار جديدة في المياه العميقة”.

وشجع اكتشاف إيني الإيطالية لحقل ظُهر في 2015، والذي يحوى احتياطات تقدر بثلاثين تريليون قدم مكعبة من الغاز، (شجع) مستثمرين الأجانب على ضخ استثمارات في مصر بحثا عن النفط.

وأشارت الوزارة إلى أن “الاتفاقية الثانية مع هيئة البترول وشركات كويت إنرجي ودوفر الكندية وروكهوبر البريطانية في منطقة أبوسنان بالصحراء الغربية باستثمارات 10 ملايين دولار ومنحة توقيع مليوني دولار لحفر 4 آبار”.

وتطمح مصر إلى أن تصبح مركزا إقليميا لتجارة الطاقة بعد اكتشافات كبيرة للغاز في الأعوام القليلة الماضية من المتوقع أن تمكنها من تحقيق الاكتفاء الذاتي بنهاية 2018.

وقال الملا في البيان إن “قطاع البترول (استطاع) منذ يونيو 2014، وحتى الآن، توقيع 63 اتفاقية بترولية جديدة لبحث واستكشاف البترول والغاز، بإجمالي استثمارات يصل حدها الأدنى إلى حوالي 15 مليار دولار”.