وقال نجم نادي”ديترويت بيستونز” السابق خلال برنامج تلفزيوني وبحضور زوجته أنه أقام تلك العلاقات دون علمها، مما جعل الزوجة تجهش بالبكاء وتشعر بخيبة أمل.

وعندما سألت خبيرة العلاقات الزوجية إيلانا فانزانت، النجم السابق، عن سبب أفعاله تلك اكتفى بإجابة مقتضبة، “كنت أسعى للهروب”، بحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل”.

وعندما سمعت الزوجة تلك الإجابة لم تتمالك نفسها، وسارعت لمغادرة برنامج “أصلح حياتك” وهي تبكي بحرقة، وقد وصفت كلام زوجها بأنه مثير للاشمئزاز.

ولاحقا عبرت براندي عن حزنها وإحباطها لأن ابنها الوحيد (جيسون جونيور) البالغ من العمر حاليا  6 سنوات سيشاهد هذا البرنامج ويستمع لكلام والده واعترافه بالخيانة دون أن يقدم أسباب وجيهة لأفعاله، موضحة: “أخاف بشدة أن تؤثر اعترافات والده عليه وتترك آثار سلبية”.

وتحدثت الزوجة عن شفائها من سرطان المبيض في 2007 ومعاناتها منذ ذلك الوقت من أجل أن تنجب، مشيرة إلى أنها كانت تعمل أن زوجها عندما كان صديقها وشريكها جنسيا قبل الزواج قد أقام علاقات مع ثماني فتيات فقط.

وعندما سألتها مقدمة البرنامج وهل هناك فرق أن كان قد خانك 8 أو 10 مرات؟ أجابت: ” لم أقل أن رقم 8 قليل.. كان أمرا مثيرا للاشمئزاز”.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” رغم أن المقابلة أجريت العام المنصرم،غير أنه لم يثبت إلى حد الآن حدوث انفصال بين الزوجين.