ونقلت وكالة “أسوشييتد برس” عن الناطق باسم الحكومة القبرصية، برودروموس برودرومو، قوله إن السلطات احتجت على توقيف الصيادين لدى قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في قبرص.

وأفاد الناطق باسم الأمم المتحدة، عليم صديقي، بأن المنظمة الدولية تحاول “تسوية هذا الوضع، وهو وضع مؤسف”.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية القبرصية، دميتريس صامويل، بأن مالك زورق الصيد الذي يحمل علم قبرص أبلغ السلطات بأن البارجة التركية اقتربت من زورقه على بعد 32 كيلومترا من الساحل الشمالي الغربي للجزيرة مساء الجمعة.

وأوقفت البارجة التركية الصيادين، وهم قبرصي يوناني و4 مصريين، وتم جر الزورق إلى ميناء في الجزء الشمالي من قبرص والواقع تحت السيطرة التركية.

وصرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية  أن السفارة المصرية في قبرص أفادت بأن المسؤولين بوزارة الخارجية القبرصية أبلغوا السفارة في الساعة العاشرة والنصف مساء الجمعة بتوقيت قبرص، بأن القوات البحرية التركية احتجزت سفينة صيد قبرصية على متنها ٥ بحارة مصريين قرب سواحل قبرص الشمالية التي تسيطر عليها تركيا، مضيفا أنه تم احتجاز السفينة في تمام الساعة السادسة مساء بتوقيت قبرص.

وأضاف أبو زيد، أن السفير المصري في قبرص مي طه خليل قامت بإجراء عدة اتصالات مع المسؤولين القبارصة المعنيين بالموضوع، حيث أفادوا بأنهم قاموا بتقديم طلب رسمي لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص، وذلك للاحتجاج على احتجاز سفينة الصيد القبرصية، والمطالبة بالمساعدة في الإفراج الفوري عن البحارة المحتجزين.

وذكر أبو زيد أن البحارة المصريين هم: عبده إبراهيم عيد إبراهيم الجندي، أحمد فرج طه الزاهد، سامح صبحي علي محرم، عبد الرؤوف الدايد عبد الرحمن، عمرو محمود عبدو محمد.

وأكد المتحدث باسم الخارجية أن الوزارة سوف تواصل اتصالاتها عبر السفارة المصرية في قبرص، ومع وزارة الخارجية القبرصية وبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام من أجل الإفراج عن البحارة المصريين.