ويعد الحفل هذه المرة تاريخيا بالنسبة للعرب، فالقائمة النهائية تضم اسم النجم محمد صلاح الذى أبهر العالم في الموسم المنصرم، وحصل على مجموعة من الجوائز أبرزها أفضل لاعب فى الدوري الإنجليزي والحذاء الذهبي كهداف للبريميرليغ.

وينافس صلاح كلا من البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي الحالي وريال مدريد الإسباني السابق، وزميله سابقا في الملكي الكرواتي لوكا مودريتش، الحاصل على لقب أفضل لاعب في كأس العالم 2018 في روسيا.

وتفوق صلاح على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للمرة الثانية هذا العام فيما يخص الترشح لجوائز الأفضل، بعدما سبق أن حصل على المركز الثالث في ترتيب الأفضل بأوروبا، في حين حصل ميسي على المركز الخامس.

ونجح الفرعون المصري في التواجد ضمن القائمة النهائية لجائزة الفيفا، بينما غاب ميسي عنها للمرة الأولى منذ 11 عاما.

وكان الجزائري رياض محرز، أول لاعب عربي وأفريقي يترشح بقوائم أفضل لاعب، لكنه حصل على المركز السابع في الترتيب النهائي، ولم يتواجد اسمه ضمن القائمة القصيرة.

كما ينافس نجم ليفربول المصري على جائزة “بوشكاش” لأفضل هدف، وذلك في القائمة التي أعلن عنها الفيفا وتضم 10 أهداف، أبرزها للويلزي غاريث بيل، والروسي دينيس تشيرشيف، والبرتغالي رونالدو.

وسجل صلاح الهدف الذي ينافس على الجائزة، في مرمى إيفرتون بالدوري الإنجليزي الممتاز، الموسم الماضي.

ولا تقتصر جائزة الفيفا “الأفضل” على أفضل لاعب كرة قدم في العام وحسب، بل هناك فئات أخرى من الجائزة تُمنح للأفضل في كرة القدم، سواء كانوا لاعبين أو لاعبات أو مدربين.