وبحسب المصدر، فإن الزوجة كانت مع عشيقها في أحد فنادق مدينة سانتا مارتا الساحلية، وحين قرر الاثنان أن يغادرا في وقت متأخر من الليل قاما بالحجز عبر التطبيق.

وأثناء عملية الحجز تلقى العشيقان معلومات عن السائق الذي سيقلهما فوجدا أنهما لا يعرفانه فهو شخص غريب يدعى ليوناردو، ولذلك أبديا موافقتهما، لكنهما كانا يجهلان أن الزوج هو القادم.

ويقدم تطبيق أوبر معلومات عن السائق ويمكن لمن يقوم بعملية الحجز أن يقوم بالإلغاء إذا لم يرقه الشخص، ولم يتضح ما إذا كان الزوج الضحية استخدم سيارة صديق له، أم إنه تلقى وشاية من الصديق الذي عرف باسم الزوجة وبلغ الزوج، فقرر أن يتأكد بنفسه من الخيانة مباشرة.

وحين توقفت السيارة أمام باب الفندق، فوجئ العشيقان بكون الزوج “الضحية” هو السائق ولذلك بادرا إلى الفرار لكن الزوج ظل يسأل شريكة حياته حول الفعل الشنيع الذي قامت به أمام الفندق.