قابلتني بلوم وعتب

Image may contain: 1 person

أشرف بسيوني

أين كنت من حينا
أو بأحياء العرب
قلبت الأرض بحثا
لم أجدك بشرق أو بغرب
ألا ترى قدماي لا تحملني
وبدني أضناه التعب
شحب وجهي بين جاراتي
وبدا عليه النصب
وطاح فكري بعيدا
إن ملت لغيري فقلها
لا تخش مني الغضب

من تحبك مثلي
أنظر لشعري
لونته لأجلك
أخفيت عنك خبره
لينال منك النظر
وعطري الذي تحبه
أبدا ما كان لغيرك
وتلك الثياب تحبها
أخفيتها عاما لأجلك
لبستها وتزينت بوشمي
لأرى فرحي بعينك
فتراقصني ويعلو الصخب

إشتاق حضني لحضنك
وورودا رواها حبي
نثرتها خلف بابي
ذبلت على دربي
والشمع بات ينتحب
وفاكهة غذتها أنوثتي
لها مسمى بيننا مستحب
يا له من حظ أخطأك
فقل ولا تخف
إني أكاد أجن
أين قضيت ليلتك
أجب فصمتك زاد اللهب

قلت: مهلا حبيبتي
ويحنا ما أطولها ليلة
صحبنا فيها الأرق
وقد حبستني العلل
كانت شقاء بدونك
حياة بلا لون
بكل أنواع الملل
كانت صحراء وجدب
طولها دهر وحلوها مر
كل أحداثها جلل
ولا سواك امرأة بعيني
وما يغن عنك الذهب

لو أن النساء تزينت
وجمعت بواد الجمال
ما لي بهن طلب
روحي بواديك ليلاي
بين ذراعيك عالمي
وإن فعلن العجب
كل حضن سواك برد
وأي قصر خلاك سجن
كفى لوما فالوقت هرب
وهلم لا أحتمل الصبر
فحضنك أغلى العروش
وعيناك الفضاء بما رحب.

Advertisements


التصنيفات :شعر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: