كلمتين وبس …جبر الخواطر طريقك إلى الجنه

Image may contain: 1 person

كتب / د.علاء البسيوني

فى رواية كانت قد وصلتنى من أحد الأصدقاء بها من العبر والمعانى مما جعل وجداني كله يقشعر أحسست إنها رساله قادمه لى وساسردها عليكم كما جاءتنى ولكم الحكم والتحليل .

يقال ان الدكتور حُسام موافي الطبيب المعروف أنه قال في مَره إتصل عليه الشيخ الشعراوي رحمه الله بيحجز عنده علشان يروحله العيادة ويكشف….
الدكتور حُسام اتكسف منه وقاله: لا والله يامولانا أنا اللي هاجيلك لحد بيتك ..
وبالفعل ذهب للشيخ ..
الدكتور حسام كشف على الشيخ و اطمن على صحته…
بعد الكشف سأله الدكتور حسام:
“ايه يامولانا أفضل عبادة أفعلها تقربني من ربنا سُبحانه وتعالي، خصوصًا إني في أواخر عُمري؟”
الشيخ قاله: خَمن أنت يا دكتور حُسام ايه أفضل عبادة ؟!!
الدكتور حُسام قاله: الصلاة؟
الشيخ قاله لا ..
قاله طيب الصيام؟ قاله لا ..
قاله العُمرة ؟ قاله لا…
ورد الشيخ عليه وقاله أفضل عبادة هي:
“جبر الخاطر”
قاله كيف يامولانا؟!!
دليلك ايه ع الكلام دا يا مولانا؟
فرد عليه الشيخ وقال له:
“من ألعن من الذي يكذب بالدين؟!”
يعني من ألعن إنسان من شخص يقول لا وجود لله ولا يوجد رسول والعياذ بالله؟
رد عليه فعلا يامولانا مافيش اصعب من كدا !!
رد الشيخ وقاله ربنا بيقول : أرأيت الذي يُكذب بالدين ؟!
انظر الذى يكذب بالدين بيعمل ايه؟
“فذلك الذي يدُع اليتيم” يعني بيكسر خاطر اليتيم ..
ولا يحُض على طعام المسكين”
يعني بيطرد المساكين ومبيأكلهمش ومبيجبرش خاطرهم !
تالت حاجه ايه بقي؟
قال:
“فويل للمصلين”
اذا تالت حاجة قالها الصلاة ! ..
يعني أول حاجتين ربنا ذكرهم هما:
جبر الخاطر والتالتة الصلاة ! ..
الدكتور حُسام يقول أخدت النصيحة بتاعت الشيخ في بالي و اتوكلت على الله روحت…
تاني يوم كان اجازتي .. وفي هذا اليوم أنا متعود أنزل يوم اجازتي اشتري شوية حاجات لزوجتك …. والخُضار واللحمة والذي منه….
وبيته في ٦ أكتوبر وهو كان بيشتري الحاجات من وسط البلد….
وهو مروح افتكر مكالمة تليفون كانت جياله من جاره بيقوله:
“جبر خاطر يا دكتور ابقى عدي علي حماتي راقده عندك في المستشفي مريضة .. اطمن عليها وطمنا”
قال افتكرت نصيحة الشيخ “اجبر خاطرًا ” !
وجاري قالي جبر خاطر….
فحسيت انها رسالة من ربنا ومبعوتالي!
بالفعل قررت أعدي على المستشفي اللي بيشتغل فيها علشان أجبر خاطر جاري ورحت لحماته في المستشفي…
فجأة جالي وجع شديد في صدري و أنا في المُستشفى وأخذت الدوا بعدها بدقيقتن لأني عرفت إن جالي جلطة في شُريان القلب، فندهت ع الدكتور قولتله اديلي دوا كذا .. وفورًا اداني الدوا ..
الجلطة دي لو كانت جاتلي و أنا بعيد عن المُستشفي أو روحت وطنشت جاري كنت موت فورًا لأن أقوى إنسان في الدُنيا لو جاتله جلطة في الشريان التاجي هيموت بعدها ب ٥ دقايق لو مخدش الدُعامة!
فسُبحان الله وكأن ربنا بيقولي جبرت بخاطر جارك وخدت بالنصيحة .. جبرت انا بخاطرك وانقذت حياتك ! ).

– العبادات مثل الابواب ” الصلاه باب .. الصيام باب .. جبر الخواطر باب ..
اترك باب مفتوح بينك وبين ربك ….لا تدرى اى الابواب هى التى ستدخلك الجنه ..
ان قطعة السمكه التى تلقيها لقُطه ممكن ان تكون سبب دخولك الجنه ..
متقفلش كُل الأبواب…
علماء المُسلمين يقولون فى جبر الخواطر أن ” من سار بين الناس جابرا للخواطر أدركه الله فى جوف المخاطر! ”
قلقان من امتحان ؟ اجبر بخاطر حد ..
خايف من بُكره ؟ اجبر خاطر نفسك ربنا يحققلك شيء معين ايًا كان ف نظر الناس مُستحيل اجبر بخاطر حد ..
ان ربنا يستحي من عبده الذى يقوم بجبر خواطر عبادة ولا يجبر ربنا بخاطره ! ..
وبالبلدى كده ربنا متعبدش بحاجه أفضل من جبر الخواطر ..
اللي مبيتغطاش كويس بيصحي الصُبح عنده برد .. اتغطي بجدعنتك و انسانيتك هتلاقي ربنا يكفيك شر المستخبي ..

ومن الجدير بالذكر أن النبي عليه صلوات الله وسلامه عليه عندما كَشر في وجه الأعمى ولم يكن يقصد ! عاتبه ربه في القُران ..
وقال هذا أعمى يارب ؟ رد عليه وإن يكن أعمى هذا لاينقصه كإنسان ! ….

ويذكر أيضا أن عجوزا كانت تريد أن تصلي خلف النبي ..ولم تكن قادرة على المشي ..وعندما علم النبى بذلك ذهب إلى بيتها هو وخادمه وصلى بيها ف بيتها ! ..

والله ان الدُنيا بأكملها وإن برحت لاتساوي نظرة لمعان ورضا وسرور فى عين فقير او يتيم او ذو حاجة او حتى فى عيون أهل بيتك ابنتك او اختك او زوجتك وانت جابر بخاطرهم ومدخل السرور والبهجة اليهم ،ان الذي يقوم على جبر خواطر الناس لو أتى الله يوم القيامة بملء الأرض خطايا لغفر الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ويذكر فى الأثر أن
الامام مالك بن دينار ربنا غفر له خطاياه وتاب عليه لأنه عطف على بنتين يتيمتين يبكون وأدخل السرور عليهم واشترى لهم حلوة وجبر بخاطرهم ..

وفي الأخير أقول اجعل من نفسك دواء لكل مكسورى الخواطر جبارا لهم يجبر الله خاطرك وخاطر من يتعلم اجعل قلبك عامر بالإيمان محب لكل الناس الجريحة اجعل قلبك ناصعا فى زمن نعيشه الآن بين أناس ذوى قلوب جامدة جاحدة لاتعرف للحب سبيل …

أخى القارئ الكريم اجعل نفسك ممن قال عنهم رسولنا الممجد فى الأرض وفى السماء
“إن لله أقواماً اختصهم بالنِّعم لمنافع عباده”
وما أجمل أن تنفع الناس بجبر خواطرهم ) !

إنها تذكرة لعلى الذكرى تنفع المؤمنين
اللهم انى بلغت اللهم فاشهد
خالص تحياتى

Advertisements


التصنيفات :مقالات واراء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: