هذا ما حدث لمحمود عبده المصري الذي أبهرت صورته العالم قبيل المونديال

متابعات “صوتنا نيوز”

هزت صورته التي طار فيها من الفرحة عقب وصول منتخب مصر لمونديال روسيا 2018 بعد فوزها على الكونغو بهدفين في أكتوبر من العام الماضي، واعتبرها الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ضمن أفضل الصور المعبرة عن فرحة كرة القدم.

ففي الثامن من أكتوبر العام الماضي، كان الشاب محمود عبده، يتابع مباراة منتخب بلاده مع الكونغو من تحت المقصورة الرئيسية في استاد الجيش ببرج العرب، وفور إحراز محمد صلاح هدف الفوز والصعود، لم يتمالك نفسه من الفرحة، وفوجئت الجماهير به وهو يجري فرحا وبمنتهى الرشاقة، رغم أنه بساق واحدة ولا يقوى على السير إلا بعكازين.

طار محمود من الفرحة حينها، وعبر عنها بطريقة لا تصدق، وفوجئ الجميع به يرقص مع لاعبي المنتخب ويقفز في الهواء باحترافية، كما طار في الهواء ونزل مرة أخرى بطريقة لا يقدر عليها الأصحاء أنفسهم.

وتم تكريم محمود بسبب هذه الصورة من جهات عديدة في مصر، لكن حلما كان يراوده منذ طفولته، تحقق له أخيرا بعد عام كامل بسبب تلك الصورة.

يروي محمود قصة المفاجأة والحلم  ويقول إنه كان يحلم منذ طفولته بممارسة كرة القدم، ورغم بتر ساقه في حادث سير بشع إلا أن حلمه لم يتوقف، ولم ييأس من تحقيقه حتى تحقق أخيرا.

وقال إنه منذ عام تقريبا أسس فريق كرة القدم للاعبين الذين يعانون من إعاقة، وأطلق عليه اسم “فريق المعجزات لكرة القدم”، وطلب من وزير الرياضة المصري الدكتور أشرف صبحي مساعدتهم باعتماد اللعبة في مصر، وعمل دوري خاصا بهم، ووافق الوزير على ذلك، كما وافقت اللجنة الأولمبية.

وأضاف أنه أدى عدة مباريات قوية شهدت تألقا لافتا له، حتى فوجئ بأن واحدا من مندوبي الأندية التركية يتابعونه، وقرروا التعاقد معه والاحتراف بناديهم، وهو ما لم يصدقه ولم يستوعبه وقتها.

ويكشف محمود أن ممارسة كرة القدم لمن هم بساق واحدة منتشرة في تركيا، ولها 3 دوريات، وهي الدرجة الثالثة والثانية والممتازة، وفوجئ بمسؤولي أحد أندية الدوري الممتاز وهو نادي بورصة سبورت، يطلبون التعاقد معه لمهارته الكروية، مضيفا أنه وافق على الفور وأنهى كافة الإجراءات وسافر بالفعل وأدى أول تدريباته مع ناديه الجديد.

وأكد محمود أنه حقق حلمه بممارسة كرة القدم رغم إعاقته، لكن احترافه لم يكن حلما أو طموحا، فلم يتخيل أن يترك مصر في يوم من الأيام للاحتراف، لكن ما حدث كان هدية من الله عوضته كثيرا عما حرم منه بسبب إعاقته، بحسب تعبيره.

وسيرتدي محمود الذي يجيد اللعب في مركز صانع الألعاب القميص رقم 74 مع ناديه الجديد، ويقول إنه رقم الضحايا من مشجعي النادي الأهلي في مذبحة بورسعيد، حتى تظل ذكراهم باقية ومخلدة، مؤكدا أنه سيقوم باستضافة والده ووالدته للإقامة معه في تركيا.

وأضاف محمود أن صورته عقب فوز منتخب مصر وتأهله للمونديال كانت خيرا عليه، وتعهد بتحقيق إنجازات مع فريقه التركي الجديد، وأن يكون خير سفير لبلاده في تلك اللعبة.

Advertisements


التصنيفات :رياضة دولية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: