الحكم تكليف وليس تشريف

46107807_441250009734169_7814618473094447104_n.png

ايمان الرزاز 
عندما يتولى الحاكم منصبه ويعتلى كرسى الحكم  يكون قد اخذ عهدا بينه وبين الله ان يرعى مصالح الامة وشعبها  وان يجمع بين العقل والعدل والعلم والاخلاق

ومن مظاهر العدل عند الحاكم عدم تكليف الرعية بما يفوق حد قدرتهم  وعدم اكراه الرعية على فعل ما لا يستطيعون فعله إذ ان مثل هذا التكليف انما يخلق الحاجة والعوز ، ومن ثم يدفع بالفرد لان يتجه لبعض اشكال الانحراف أو الاتيان بالمخالفات. اذ ان الاكراه قد يتسبب في الانحراف المباشر وغير المباشر ، ومن ثم فساد المجتمع ،

ويجب على الحاكم دائما وقبل اصدار اى قرار الرجوع الى العلماء واخذ راى الخبراء ولنا فى قصة سلطان العلماء كما كانوا يصفونه (العز بن عبد السلام ) اكبر عظة واعظم صفة للعالم الذى يقف فى وجه حاكم جائر فقد روى انه اتجه الى القاهرة للاقامة بها وطالت إقامة الشيخ في القاهرة حتى شهد ولاية السلطان “سيف الدين قطز”
وفى عهده أرسل المغول رسلاً إلى القاهرة تطلب منها التسليم دون قيد أو شرط، وكان المغول على أبواب مصر بعد أن اجتاحوا مشرق العالم الإسلامي، لكنَّ قطز رفض هذا التهديد وأصر على المقاومة والدفاع، وكان الشيخ “العز بن عبد السلام” وراء هذا الموقف، يهيئ الناس للخروج إلى الجهاد.

واحتاج السلطان إلى أموال للإنفاق على إعداد المعركة، وحاول فرض ضرائب جديدة على الناس، لكن “العز بن عبد السلام” اعترض على ذلك وقال له : “قبل أن تفرض ضرائب على الناس عليك أنت والأمراء أن تقدموا ما تملكونه من أموال لبيت مال المسلمين، فإذا لم تكف هذه الأموال في الإعداد للمعركة، فرضت ضرائب على الناس”.واستجاب السلطان لرأى “العز بن عبد السلام”، وقام بتنفيذه على الفور. وخرج المسلمون للقاء المغول في معركة “عين جالوت” وكان النصر حليفهم

Advertisements


التصنيفات :مقالات واراء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: