وقررت المحافظ نقل اللواء سمير صدقي وتعيين قائم بأعماله بينما أسندت إليه بدلا من ذلك إدارة المواقف بالمحافظة ضمن حركة تغييرات محدودة شملت قيادات محلية أخرى.

وقالت مصادر إن “واقعة بائعة الخضار كانت سببا في الإطاحة برئيس الوحدة المحلية، خاصة وأن هذا الموقف أثار غضب المحافظ من هذه الواقعة”.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي صورا أظهرت تعرض السيدة تدعى كريمة حمدان في سوق 63 في رأس البر، إلى إلقاء بضاعتها ومطاردتها خلال حملة لإزالة الإشغالات من الطريق.

وظهرت السيدة وهي تتوسل لرئيس الوحدة المحلية من أجل السماح لها بالانصراف.

وعلى إثر الواقعة، استقبلت عوض بائعة الخضروات في مكتبها، وأعربت لها عن استنكارها لما وقع بحقها، فيما شكلت لجنة لاختيار مكان ملائم لمزاولة نشاطها التجاري، بحسب الصحيفة.

وتلقت المسؤولة إشادة واسعة من المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بسبب سرعة تعاملها مع المشكلة والإجراءات الحاسمة التي اتخذتها لحفظ حقوق البائعة.