معلمة مسلمة وطالباتها يثمن بتنظيف كنيسة

متابعات “صوتنا نيوز”

تسببت مبادرة المهندسة هبة سعد حشاش التي قامت بها في تنظيف كنيسة بمدينتها ملوي بالمنيا بمساعدة فتيات مسلمات، بنشر روح الإيجابية في محافظة المنيا التي تزيد فيها نعرات التعصب الديني ضد الأقباط وارتكاب جرائم ضدهم واعتداءات على الكنائس.

وقالت هبة حشاش إنها قامت بتنظيف الكنيسة رغم اعتراض البعض على ذلك، من أجل أن تعيش في وطن محب ومتسامح، تسوده روح الإخاء والتعايش، وتستطيع أن تأمن فيه على بناتها الثلاث اللاتي أنجبتهن، إضافة إلى 2400 طالبة يدرسن تحت إدارتها في مدينة ملوي بالمنيا وتعتبرهن بناتها أيضا.

وأضافت أنها فكرت في المبادرة من أجل وطنها، ومن أجل أشقائها الأقباط الذين يعيشون معهم في المدينة وواجهوا ظروفا عصيبة وصعبة عقب الحادث الإرهابي الأخير بدير الأنبا صموئيل المعترف والذي أسفر عن سقوط 7 قتلى، مشيرة إلى أنها رأت أن من واجبها كمربية ومعلمة ومدير مدرسة ومسؤولة عن برنامج التعليم المزدوج أن تقدم الأسوة والقدوة الحسنة للتعايش والتسامح بين الأديان.

15 طالبة

وقالت هبة حشاش إنها جمعت فريقا ضم نحو 15 طالبة حصلن جميعهن على موافقه أسرهن، وذهبن للكنيسة بعد الاتفاق مع راعيها الأنبا موسى، وتولت بنفسها التنظيف بالمكنسة ثم تبعتها طالباتها، كما قامت بتنظيف المكتبة، وكل شبر في الكنيسة، ولم تكن تريد تصوير ذلك والإعلان عنه، مضيفة أنها فوجئت بأن الصور التي التقطها البعض، تم تداولها على مواقع التواصل وانتشرت بشكل واسع.

وكشفت أنها تلقت إشادات من سكان المدينة مسلمين وأقباطا بما فعلت، معبرة عن سعادتها بذلك، ومؤكدة أن مشاعر الحب والمودة بين المسلمين والأقباط في مصر حقيقية وعميقة، وليست مجرد ديكور أو قناع يتم استخدامه للظهور فقط أمام الإعلام.

الهدف من المبادرة

وقالت إنها مؤمنة بمبادرتها لأن هذا هو الدين الحقيقي، مضيفة أن مثل هذه المبادرات تقوم بغرسها حاليا في نفوس طالباتها الذين تعتبرهم أمهات المستقبل كي يغرسونه بدورهن في نفوس صغارهن مستقبلا، ولكي ينشئن أجيالا تتربى على المحبة والتسامح لا البغضاء والكراهية والتعصب ونبذ الآخر.

هبة حشاش في يسار الصورة تتحدث إلى أسقف الكنيسة

وكانت مواقع التواصل في مصر قد تداولت صورا لفتيات مسلمات خلال قيامهن بتنظيف كنيسة العذراء بحي الصاغة بمدينة ملوي، وهو ما لاقى تفاعلا واسعا، وإشادة كبيرة بهذه المبادرة المعبرة عن روح المحبة والتسامح والوحدة بين المسلمين والأقباط في مصر، والتعليقات على الصور والمبادرة كانت إيجابية وبناءة وداعمة.

وتفاعل المصريون مع المبادرة، ورحبوا بها، مؤكدين أن أبرز ما يميزها أنها خرجت من قلب محافظة المنيا التي شهدت قبل أيام هجوما إرهابيا استهدف أقباطا خلال زيارتهم لدير صموئيل المعترف، وانطلقت من مدينة ملوي التي شهدت اعتداءات كثيرة على الكنائس من جانب الإخوان وعناصرهم عقب اندلاع ثورة 30 يونيو من العام 2013 والإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي.

Advertisements


التصنيفات :اخبار محلية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: