وصرح أبي أحمد، يوم الخميس، لنواب البرلمان “السجون التي لدينا هنا في إثيوبيا ليست كافية لاستيعاب هذا العدد الهائل من المجرمين … لقد اخترنا التركيز على القضايا الكبرى وترك الباقي للجنة المصالحة.”

واعتقل 63 مسؤولا استخباراتيا وعسكريا ورجال أعمال هذا الشهر بسبب مزاعم تورطهم في انتهاكات وجرائم فساد.

في غضون ذلك، وافق النواب، يوم الخميس، على اختيار المعارضة السابقة بيرتوكان ميدكسا رئيسة للجنة الانتخابات الإثيوبية، حيث وعد أبي أحمد بتنظيم انتخابات “حرة ونزيهة” في عام 2020.

وتعد بيرتوكان أحدث سيدة تعين في منصب بارز بالإدارة الجديدة.