المسودة الخاصة بكلمة د. عفاف الفرجاني الناشطة السياسية ورئيس تحرير صحيفه الموقف الليبي

No automatic alt text available.

كتبت / ربيعة المالكي

كاميرا صوتنا نيوز كان لها السبق بالإطلاع والنشر على المسودة الخاصة بكلمة د. عفاف الفرجاني الناشطة السياسية ورئيس تحرير صحيفه الموقف الليبي والتي القتها في الندوة التي اقيمت يوم 20/11/2018 بفندق الكونراد كورنيش النيل بعنوان (اقامة مجتمعات سلمية في دول الصراع) في اطار الاسبوع العربي للتنمية المستدامة.

اليكم مسودة الكلمة :

منذ العام 2011 وفي ظل النزاع المسلح بليبيا انعدمت كل ملامح التنمية ، فمن غير المؤسسات الصحية والتعليمة والمباني الأسكانية ومؤسسات اخرى طالتها الحرب بالهدم فقد توقفت المشاريع التنموية الضخمة المتعاقد عليها مع شركات عالمية كبرى اولها وليس اخرها مشرع 500 الف وحدة سكنية بقيمة 150 مليار توقف فيها العمل نهائيا وقد قارب المشروع الانتهاء وكان كفيل بأن يسكن فيه الاف العائلات التي تعاني الأن النزوج والتهجير في ظروف قاسية ولاتليق بالحياة الانسانية ، توقف ايضا العمل في انشاء 3 مطارات دولية ، بل دمر مطار طرابلس الدولي المنفذ الرئيسي لليبيا على العالم مما اضطر لأستعمال مطار معتيقة العسكري الغير مؤهل لاستقبال المسافرين ومغادرتهم ، توقف العمل بمشروع السكك الحديدية وانشاء الاف الطرق ، وعلى مستوى الصحة والتعليم توقف العمل على مركب جامعي يضم كافة العلوم اضافة الى تدمير جامعة قار يونس اهم ومن اضخم المؤسسات الاكاديمية بليبيا واحرقت ، وتوقف العمل بأنشاء كم مستشفى الي جانب تعطل العلاج بكافة المستشفيات وانعدام الخدمات نهائيا ببعض المناطق وعدم توفر العلاج والادوية بها نهائيا

هذه الاموال كانت تكفي لوضع والبدء في وضع خطة لاعمار ليبيا واحياء مشاريع التنمية السابقة وبدء مشاريع اخرى .

ولاننسى التنمية البشرية التي هي العماد والأساس والتي اختفت معالمها في ظل النزاع الذي طال جيل بأكمله حرم من الاستقرار والدراسة والتدريب حيث وفرص العمل ههما اضطر اكبر شريحة من الشباب والذين المفترض بهم ان يكونوا عماد الغد للجؤ للعمل بالمليشيات المسلحة لتوفر الراتب المغري الذي تتحصل عليه المليشيات بطرق نهب غير مشروعة

هذه اللمحة الموجزة لانعدام ملامح التنمية هي نتاج لصراع ليس بخفي ومعلن شاركت فيه ومازالت اطراف من ليبيا وخارجها ، وعدم وجود حكومة حقيقة تسيطر على أطراف الدولة المترامية وعلى الصراع القائم بتفعيل الدستور ودور المؤسسات بالمحتمع الحديث عن أي اعمار الان يعتبر حلم في ظل وجود شروط استقرار حقيقي يعول عليه وتوفير الامن والامان للمواطن اولا وتوفير احتياجاته الاساسية اقلها توفير السيولة له بالمصارف لرواتبه ، ونزاع السلاح من المليشيات المسلحة ليسود الامان لعمل مشاريع تنموية مستدامة لان في ظل وجود هذا السلاح بالشارع لن تقبل اي شركة الرجوع لليبيا مالم تتوفر السلامة لها ولافرادها ..
نحن هنا نطرح للمجتمع الدولي الذي هو طرف وشاهد اساسي في النزاع في ليبيا الظروف الحالية للوضع التنموي في ليبيا والظروف القاسية التي يعيشها المواطنين للوصول لحلول حقيقية وليس مجرد عرض عابر ينتهي مع هذا المؤتمر

46516585_1959332137706453_6047764915744145408_n46751220_1959332087706458_7184972457864855552_n

Advertisements


التصنيفات :اخبار عربية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: