رحلة مصرية فوق الخريطة السياسية هل تبغون السلام ؟

27752203_117510982403666_7391032218088429502_n

محمد رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علي محمد رسول الله

سؤال وتساؤل وإستفهام ورجاء …كل هذه المعاني مجتمعة في عبارة مكونة من أداة إستفهام وكلمتين “هل تبغون السلام ” وكلٌ له إجابة أو رد أو تعبير واحد ؛من كلمة واحدة هي “نعم” ؛ ……….
وكلهم بين كاذب ومنافق ومتحايل ولص وآفاق ؛ وربما يصدق واحد إو اثنين ؛ ولانظن أن هناك اكثر من ذلك ؛…..
فهناك معتقد ديني يراوح سماوات العالم ؛ بما دفع المتقاتلين الأصليين حول شأن أو شئون أخري ؛ دفعهم للإصطفاف مع أو ضد ذلك المعتقد الديني ؛ ولا يأتي أحد من المصطفين سواء مع أو ضد بأية ثوابت فكرية مقنعة بموقفه ؛ وبالطبع ففي الإصطفاف علي الجانبين ؛نشأت إنقسامات بلاوعي ولا فهم ولا إدراك ؛ فأي من المصطفين ؛ يبني إصطفافه علي فكرة أو قاعدة الظاهر من القوة فقط ليس إلا؛..
وباعتبار أن الصراع العربي الإسرائيلي يحمل فكرا عقيديا دينيا إلي جانب فكرة الصراع بسبب الأرض أو المشهور منه وهو صراع حول الوطن ؛ فإن ذلك الصراع أيضا ؛ كان من المستحيل أن يقف عند حد الجانب الإنساني دون العقيدي ؛ فاختلطا رغما عنهما إلي تيار يتلبس الجانب العقيدي إلي جانب فكرة الوطن ؛وآخر فضل سيادة فكرة الوطن الحنون ليستع في نطاق منه ليشمل فكرةالعقيدة بأي شكل أو صورة كانت أو تكون
ولأن حديثنا يذهب إلي توجه آخر ؛ يبعد كثيرا عما أفضنا فيه ويإيجاز في المقدمة السالفة ؛ فإن توجه حديثنا إلي فكرة الصراع السياسي المجرد أو شبهه ؛ تذهب إلي فهم أو إعتبار شكل الخريطة السياسية الدولية ؛ وذلك بحسب قوة ودرجة الإشتعال الحاصل
وليس أكثر إشتعالا في العالم من منطقة الشرق الأوسط ؛ وتحديدا منطقة العالم العربي منه ؛ ففي الجانب الآسيوي هناك الصراع اليمني السعودي الإماراتي ؛ بين تيارين أساسيين في اليمن ؛ فالتيار الشيعي اليمني مؤيد بايران وفي مواجهته التيار السني وغالبا الوهابي مؤيدا بالسعودية والإمارات مع ظلال خفيفة من تأييد كويتي حذر
ونبقي في الجانب العربي الآسيوي حيث سوريا التي تقع في خضم صراع دولي متعدد الأطراف بدءا من القطاع العربي ممثلا في السعودية ومعها صدقا أو حذرا أو مجاملة ؛ الإمارات والكويت ويصطف معهم غرب أوروبا والولايات المتحدة وقطر في الطيات الأمريكية؛ وعلي أطراف بشكل ما ربما مصر ؛ كان ذلك جانبا أول وفي الآخرفهناك تركيا وإيران وروسيا وفي خلفيتهما ربما الصين وكوريا الشمالية ؛ وتبقي علنا أو سرا بسيطا مشكلة الغاز العربي في موادجهة الغاز الروسي المار عبرتركيا إلي كل غرب أوروبا ؛ في مواجهة الغاز العربي الذي يرغب في أن يمر إلي غرب أوروبا عبر حلب السورية مع رفض سوري قاطع يقوده بشار الأسد
ومعا إلي إفريقيا ؛ حيث ليبيا منفجرة واقعيا إلي شتاتات ؛ ويمكن إعتبارها ملعبا أو معبثا إختياريا لبعض دول غرب اوروبا ؛ وتحت رقابة أمريكية حذرة من إحتمال ولو ضئيل من تدخل روسي ؛ وتبقي مصر قمة الحذر بإعتبار الجوارالليبي اللصيق لها ؛ وفي الجنوب الإفريقي من السودان إلي إثيوبيا وخلافات النهر ؛ تلعب أو تعبث سياسية “جر الرجل” في محاولات شبه تهديدية بصراع عسكري ؛ تقف منه مصر موقفا لا زال مغلفا بسياسة التفاوض الراقي ؛ مع محاولات مصرية للعودة إلي إفريقيا عبر تاريخ مصر زمن جمال عبد الناصر
ولن نمضي إلي نيجيريا في إفريقيا ولا إلي كل أمريكا اللاتينية التائهة بين تجار المخدرات وسوقها الرائج في الولايات المتحدة ؛ ولن نعود إالي آسيا ومشاكلها التاريخية بين الهند والباكستان بسب كشمير
لكن كل ذلك ؛ أعني ما سلف من حديثنا ؛ فإننا لانغفل عن صراعات بشرية تجتاح فرنسا ؛ وأخري عوامل بيئية تجتاح بعض ولايات الولايات المتحدة إلي جانب صراعها الجواري مع المكسيك مثلا ؛ وتبقي حكاية افصال انجلترا عن الإتحاد الأوروبي خاضعة لمحاولات فهم لطبيعة القرار البريطاني بالإنفصال عن الإتحاد الأوروبي ؛ في حين تتمتع الولايات المتحدة بميزة المتفرج علي حالة وتطور هذا الإنفصال دون أي تعليق
يبقي أن نزاحم غيرنا لنجد مكانا للفرجة أو لإستعراض ايجابي للأحداث حتي نفهم ونعي وندرك ؛ أين مصر من الجميع
نلتق بفضل الله .في استكمال ؛ عسي أن نصل به إلي ما نبغي الوعي به

Advertisements


التصنيفات :مقالات واراء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: