ما هي المخاطر التي تنتظر اقتصاد مصر والتي يحذر منها “HSBC”؟

متابعات “صوتنا نيوز”

حذر بنك “إتش إس بي سي” من مجموعة من المخاطر التي تنتظر الاقتصاد المصري وتؤثر بشكل مباشر على التوقعات الإيجابية.

ويرى خبراء الاقتصاد في البنك بحسب ما تضمنه تقرير حديث، أن مصر من ضمن الدول التي تواجه مخاطر تحول دون تحقيق الرؤية طويلة الأجل للبنك.

وذكر أنه بجانب المغرب والأردن وتونس، تواجه مصر أزمة ارتفاع معدلات البطالة في أوساط الشباب وهي أحد العوامل التي قد تضر بالنمو في نهاية المطاف. ويقول التقرير إن الأسواق الناشئة ومن بينها مصر ستتأثر سلبا أيضا بالتغيرات المناخية والبيئية.

وأشار “إتش إس بي سي” إلى أن مصر جاءت في المركز الـ 15 من بين 75 دولة شملها التقرير الذي أعدته وحدة الأبحاث التابعة له، بشأن التوقعات الخاصة بمعدلات النمو على المدى الطويل وتحديداً حتى عام 2030.

واعتمد التقرير على عدة أمور لتحديد وتيرة ومعدلات النمو، من بينها الأوضاع السياسة وحالة النمو السكاني وتأثير التغير المناخي والتكنولوجيا.

وتوقع التقرير أن يحقق الاقتصاد المصري معدلات نمو بمتوسط يبلغ 4.6% حتى العام 2030، ورجح أن يبلغ متوسط النمو على المدى القصير في الفترة من عام 2018 وحتى عام 2023 نحو 3.8% فقط، على أن ترتفع تلك النسبة إلى 5% في الفترة ما بين عام 2023 وعام 2028.

ومن المنتظر أن تواصل وتيرة النمو ارتفاعها المطرد في الفترة ما بين أعوام 2028 و2033 لتبلغ 5.6%.

ويرى التقرير أن حجم الناتج المحلي الإجمالي مقوماً بالدولار سيبلغ نحو 400 مليار دولار في 2030 مقابل نحو 200 مليار دولار فقط في 2018 بنسبة نمو تبلغ نحو 100%.

وبلغ معدل نمو الاقتصاد المصري نحو 5.3% في العام المالي 2017 / 2018، وتتوقع الحكومة المصرية أن يبلغ النمو نحو 5.5% خلال العام المالي الجاري.

ويتوقع التقرير أن يبلغ عدد سكان مصر نحو 119.7 مليون نسمة بحلول العام 2030، مقارنة مع مستوى حالي يبلغ نحو 99.4 مليون نسمة بنسبة زيادة تقدر بنحو 20.4%.

وعلى صعيد الأسواق الناشئة، فإن “إتش إس بي سي” يرسم في تقريره صورة إيجابية لآفاق النمو في هذه الأسواق على المدى الطويل، ويرى أن الأسواق الناشئة ستحقق أفضل وتيرة نمو بحلول 2030.

وأوضح التقرير أن الأسواق الناشئة سوف تمثل نحو 50% من حجم الناتج المحلي الإجمالي العالمي بحلول العام 2030، وهو ما يمثل تحولا جذريا، إذ مثلت تلك الأسواق 25% من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2000، وتواصل تلك البلدان التطور والنمو الطبيعي القائم على الاستهلاك مثلما يحدث في الوقت الحالي في الصين.

ويتوقع التقرير أن 70% من النمو العالمي خلال العقد المقبل سيأتي من الأسواق الناشئة. وحلت بنغلاديش والهند وإثيوبيا وباكستان والفلبين في صدارة توقعات التقرير للنمو حتى العام 2030.

Advertisements


التصنيفات :اقتصاد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: