علماء وأبحاثهم كان لهم الفضل في اكتشاف البشر عنصر الأكسجين

يعتبر الأكسجين (Oxygen) واحدا من أهم العناصر الكيميائية حيث يرمز إليه بالحرف “O” وينسب إليه العدد الذري 8 ويصنّف ضمن قائمة الكالكوجين (chalcogen) بالجدول الدوري. وإضافة إلى تواجده على شكل غاز ثنائي الذرة “O2” مع توفر الشروط العادية من الضغط ودرجة الحرارة، يتميز الأكسجين بعدم امتلاكه للون ورائحة ويشكل هذا العنصر الكيميائي قرابة 21% من تركيبة الغلاف الجوي ويعد ثالث عنصر، من حيث الوفرة، بالكون بعد كل من الهيدروجين (Hydrogen) والهليوم (Helium).

رسم تخيلي للعالم السويدي كارل فيلهلم شيله

ويمتلك الأكسجين دورا رئيسيا في تواصل الحياة على وجه الأرض، حيث يعد هذا العنصر الكيميائي أساس التنفس لدى الإنسان والحيوان، ويساهم في عملية التركيب الضوئي لدى النباتات.

تمثال للعالم الفرنسي أنطوان لافوازييه بالعاصمة باريس

ومنذ نحو 2500 عام، حدد اليونانيون القدامى الهواء وصنّفوه، إضافة إلى الأرض والنار والماء، كواحد من العناصر الأربعة الأساسية للكون. واتجه العديد من علماء الخيمياء (Alchemy) والمهندسين القدامى، كفيلو البيزنطي (Philo of Byzantium) والمعروف أيضا بفيلو ميكانيكوس، للبحث في عملية الاحتراق وتحديد دور الهواء فيها.

رسم تخيلي يجسد العالم الموسوعي ليوناردو دافينشي

وفي حدود القرن السادس عشر، اعتمد العالم الموسوعي الإيطالي ليوناردو دافينشي (Leonardo da Vinci) على الأبحاث الإغريقية القديمة ليلاحظ استهلاك عمليتي الاحتراق والتنفس لجزء من الهواء. وخلال عام 1665، حدّث العالم الإنجليزي روبرت هووك (Robert Hooke) عن احتواء نيترات البوتاسيوم (Potassium nitrate) على عنصر موجود بالهواء وبعدها بثلاث سنوات فقط برهن عالم الكيمياء والفيزياء البريطاني جون مايو (John Mayow) عن وجود جزء واحد من الهواء مسؤول عن عملية الاحتراق لقّبه حينها spiritus nitroaereus.

صورة لأنطوان لافوازييه الرجل الذي ابتكر تسمية أكسجين

وفي سنة 1771، تمكن عالم الكيمياء والصيدلي السويدي كارل فيلهلم شيله (Carl Wilhelm Scheele) من اكتشاف الأكسجين خلال قيامه بعملية تسخين العديد من المركّبات كأكسيد المنغنيز وأكسيد الزئبق ونيترات البوتاسيوم حيث لاحظ شيله خلال هذه التجارب صدور غاز قادر على زيادة عملية الاحتراق، وبسبب ذلك أطلق الأخير على هذا الغاز اسم هواء النار.

رسم توضيحي لبعض تجارب الإحتراق التي أجراها العالم الأنجليزي جون مايو

وانتظر السويدي كارل فيلهلم شيله حلول عام 1777 لينشر أبحاثه على هذا الغاز. وفي الأثناء، أجرى العالم الإنجليزي جوزيف بريستلي (Joseph Priestley) سنة 1774 أبحاثا مشابهة لتلك التي أجراها شيله قبل 3 سنوات ليقدم على تسخين أكسيد الزئبق بأشعة الشمس اعتمادا على عدسة مكبّرة. واتجه بريستلي لأبعد من ذلك للتعرف على دور هذا الغاز وتأثيره على الكائنات الحية، فما كان منه إلا أن وضع كمية منه داخل جرّة بعد أن حبس فأرا بداخلها. وبينما توقع العالم الإنجليزي موت الفأر خلال دقائق معدودة، ذهل عندما لاحظ أن الفأر حي بعد مضي أكثر من ساعة عن بداية التجربة.

صورة لتمثال كارل فيلهلم شيله بالسويد

وبسبب تأخر السويدي كارل فيلهلم شيله في نشر أبحاثه، نسب اكتشاف الأكسجين سنة 1774 إلى الإنجليزي جوزيف بريستلي.

وخلال نفس السنة، أجرى العالم الفرنسي أنطوان لافوازييه (Antoine Lavoisier) تجارب قدّم من خلالها تفسيرا علميا عن دور عنصر موجود بالهواء في عملية الاحتراق. كما أكد لافوازييه على وجود عنصرين أساسيين بالهواء الأول يساعد على التنفس والاحتراق ولقّبه بهواء الحياة، أما الثاني فقد أطلق عليه اسم أزوت (Azot) وهو الاسم المعتمد بالعديد من اللغات للإشارة للنيتروجين (Nitrogen).

صورة للعالم الأنجليزي جوزيف بريستلي والذي ينسب إليه اكتشاف الأكسجين

لاحقا، عاد لافوازييه ليغير اسم هواء الحياة بالأكسجين حيث اشتق العالم الفرنسي هذا الاسم من الإغريقية فكان الجزء الأول من الكلمة ὀξύς (والذي ينطق أوكسيس) والتي يقصد بها حامض، أما الجزء الثاني فكان γενής (والذي ينطق جينس) وتعني المنتج، وقد جاءت هذه التسمية بناء على نظرية خاطئة آمن بها لافوازييه حينها حيث اعتقد الأخير أن الأكسجين عنصر أساسي لتشكل جميع الأحماض.

صورة للعالم الأنجليزي جون مايولوحة تجسد العالم الأنجليزي روبرت هووك
Advertisements


التصنيفات :تحقيقات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: