قصص التبريد عبر التاريخ

1200px-مكيف.svg.png
متابعات “صوتنا نيوز”
السجل التاريخي للابتكارات غني بمحاولات عدة لعمليات التبريد، ما بين استخدام الثلج والأقمشة المبللة إلى أن تم اكتشاف الكهرباء وابتكار الثلاجة الكهربائية والتكييف.

فلعمليات التبريد قصص وحكايات ومحاولات عدة.

قدماء الرومان كانوا يجلبون قطع الثلج الكبيرة من قمم الجبال ثم تخزينها في حفر تحت الأرض بعد تغطيتها بأوراق الشجر واستعمالها عند الحاجة.

أما قدماء المصريين فكانوا يشربون الماء البارد بعد وضعه في أوانٍ فخارية وتركها على أسطح المنازل، ليتمكن هواء الصحراء ليلاً من تبريد الأواني والمياه.

عمليات التبريد لم تتوقف على المشروبات فحسب، فقدماء الهند كانوا يعلقون الستائر المبللة بالمياه على النوافذ لتبريد الهواء.

ومع اكتشاف الكهرباء تطورت عمليات التكييف والتبريد وباتت صناعة.

ويليس كاريرWillis Carrier اخترع أول مكيف في العام 1902 مستعيناً بقوانين التبريد الميكانيكي لإتمام المشروع.

وفي العام 1910 أنتجت شركة كلفينيتورKelvinator الثلاجة المنزلية.

في حين اكتشف العالم الأميركي توماس ميدغلي Thomas Midgley في العام 1930 مركب التبريد الفريون.

Advertisements


التصنيفات :تحقيقات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: