القرية المصرية التي عثر مبارك على اسمها بالإليزيه

متابعات “صوتنا نيوز”

في ديسمبر من العام 1987 كان الرئيس الأسبق حسني مبارك يزور فرنسا ويجري مباحثات مع الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران بقصر الإليزيه بالعاصمة باريس.

وأثناء جولة مبارك في القصر برفقة الرئيس الفرنسي، وقع بصره على سجادة حريرية بجدران القصر، وأصيب بالدهشة، فقد اكتشف أن السجادة مصنوعة في مصر، وكتب عليها مكان إنتاجها “نسجت في قرية ساقية أبو شعرة بمصر”.

وقرر مبارك وقتها زيارة القرية فور وصوله مصر، وعند وصوله مطار القاهرة، حطت به طائرة هليكوبتر في القرية ليتفقد مصانعها ويلتقي برجالها وشبابها وعمالها ويأمر بتذليل كافة العقبات التي تعترض عملهم.

وتخصصت القرية المصرية الصغيرة في صناعة السجاد الحرير، وتحتل حاليا المركز الثاني عالميا في إنتاجه، وذاع صيتها عربيا وعالميا حتى أصبحت قبلة لعاشقي وراغبي اقتناء هذا النوع من السجاد.

مدخل القريةنول في منزل بالقرية

تقع القرية على بعد 60 كيلومترا شمال القاهرة، وتتبع مدينة أشمون بمحافظة المنوفية، وتتميز بوقوعها على فرع النيل الواصل لدمياط، وسميت بهذا الاسم منذ العام 1805 نسبة للإمام أحمد الشعراني المدفون مع ابنه بالقرية.

يقيم بالقرية نحو 50 ألف نسمة، وكما يقول خاطر صلاح أحد أبنائها فإن 80% من سكانها يعملون بإنتاج السجاد وتصديره، مضيفا أن القرية يوجد بها نحو 20 مصنعا، وفي كل مصنع ما بين 15 و20 نولا، كما يوجد بكل منزل بالقرية نولا واحد أو اثنان لصناعة السجاد.

وأضاف خاطر أن القرية تخصصت في هذه المهنة منذ منتصف القرن العشرين، حين كان السكان يحصلون على الحرير المستورد من الصين، ثم يقومون بفتله وصبغه، وبعدها نسجه كسجاد، وبيعه لكبار التجار من أبناء القرية لتصديره للخارج.

ويبلغ سعر كيلو الحرير الطبيعي المستورد حاليا من الصين نحو 1200 جنيه، وتباع السجادة الواحدة منه بنحو 60 ألف جنيه، ويتم تصديره لدول أوروبا وعلى رأسها فرنسا والدول الخليجية والمغرب وبعض دول أميركا اللاتينية.

وأكد خاطر أن زيارة مبارك للقرية قبل نحو 30 عاما كانت نقطة إطلاق حقيقية للقرية وذيوع صيتها عربيا وعالميا.

وأشار إلى أن مبارك قرر وهو في فرنسا أن يزور القرية عقب عودته، وفور مجيئه وتفقده لمصانع القرية ومنتجاتها طلب من حكومة الدكتور عاطف صدقي رئيس الوزراء، تذليل كافة العقبات التي تعترض عمل السكان، مشيرا إلى أن الحكومة أنشأت جمعية أهلية باسم القرية لاستيراد الحرير، وبيعه للمصنعين بأسعار مدعومة ومخفضة، كما فتحت الحكومة أسواقا لإنتاج القرية في كل دول العالم، وبعدما اشتهرت القرية وذاع صيتها.

تنتج القرية حاليا نوعين من السجاد: الأول من الحرير الخالص، والثاني من الحرير الممزوج بالقطن وبكافة التصاميم والألوان، ويتم بيع وتصدير النوعين للخارج، ويشير خاطر إلى أن إنتاج القرية جعلها تحتل المركز الثاني عالميا في صناعة السجاد، وأصبحت عاصمة صناعة السجاد اليدوي في الشرق الأوسط، ويتم الاحتفاظ بسجادها في القصور الرئاسية والأثرية والمتاحف العالمية.

من جهة أخرى، كشف أحمد صدقي عبد الرحمن وهو من أبناء القرية ويعمل تاجرا للسجاد، أنه يتم التسويق لمنتجات القرية عبر المعارض العالمية وشركات التسويق الكبرى، التي ترسل مندوبين لمشاهدة المنتجات والتعاقد على كميات كبيرة منها.

وأكد أن القرية لا يوجد بها بطالة، بل إن الأطفال يتعلمون من أسرهم هذه الصناعة منذ نعومة أظافرهم، وعقب استكمال تعليمهم يواصلون العمل بها، عند الالتحاق بالمصانع الموجودة في القرية، والعمل على نول خاص به في منزله، وبعضهم يكبر إنتاجه، ويزداد طموحه ويقوم بإنشاء مصنع خاص به، ويضيف أن القرية تشبه خلية النحل، ومع إشراقة كل يوم يزداد طموح سكانها، فمازال يراودهم حلم الوصول للمركز الأول على مستوى العالم، وأن يصبح اسم قريتهم في كل قصر ومتحف ومنزل في كل بقاع العالم.

Advertisements


التصنيفات :منوعات و طرائف

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: