“الدب الجندي” الذي التحق بالجيش البولندي

متابعات “صوتنا نيوز”

يصنف الدب فويتك (Wojtek) كواحد من أهم الوجوه المألوفة لدى البولنديين خلال الحرب العالمية الثانية، حيث قاتل هذا الحيوان إلى جانب الفرقة الثانية والعشرين للتموين المدفعي التابعة للفيلق البولندي الثاني، وحصل على رتبة جندي متطوع قبل أن يتم ترقيته لاحقاً لينال رتبة عريف.

الدب فويتك وهو صغير عقب استلامه من قبل فرقة التموين المدفعي الثانية والعشرين

وعقب الغزو الألماني للأراضي السوفيتية خلال يونيو 1941، وافق القائد السوفيتي، جوزيف ستالين، عقب مقترح بريطاني، على إعادة العلاقات الدبلوماسية مع البولنديين بعد قطيعة استمرت لأشهر عديدة تزامناً مع تفعيل اتفاقية مولوتوف ريبنتروب، والتي تقاسم بموجبها الألمان والسوفييت الأراضي البولندية عام 1939.

القائد السوفيتي جوزيف ستالينتوقيع اتفاقية مولوتوف ريبنتروب

ومع عودة العلاقات بين البلدين، وافق ستالين على إطلاق سراح مئات الآلاف من الأسرى البولنديين بمراكز العمل القسري المعروفة بالغولاغ (Gulag). كما أمر بتكوين فيلق عسكري بولندي حمل اسم جيش أندرس (Anders’ Army) نسبة للجنرال البولندي المقيم بالمنفى بلندن، ولاديسلاو أندرس.

الجنرال البولندي ولاديسلاو أندرس

وأوكلت لهذا الفيلق المسلح البولندي مهمة عبور الشرق الأوسط للالتحاق بالجيش البريطاني ومساندته خلال عملية غزو الجنوب الإيطالي.

وفي ربيع 1942، غادر الفيلق البولندي الأراضي السوفيتية رفقة عشرات الآلاف من المدنيين البولنديين المحررين. وبالتزامن مع حلولهم بمنطقة همدان الإيرانية، قدّم طفل إيراني للبولنديين دباً صغيراً يتيماً قتلت والدته على يد أحد الصيادين المحليين.

وعلى الفور استلم بعض المدنيين البولنديين الدب الصغير قبل أن يقدموا على منحه لفرقة نقل المعدات الثانية البولندية، التي تحولت لاحقاً للفرقة الثانية والعشرين للتموين المدفعي.

وخلال تلك الفترة، أطلق الجنود اسم فويتك على هذا الدب، الذي ساهم في رفع معنوياتهم بالمعارك، وأطعموه الحليب والعسل وقدموا له مكافآت عديدة كانت في الغالب عبارة عن مشروبات وسجائر، حيث اتجه فويتك لتدخين السجائر تارة وأكلها تارة أخرى.

الدب فويتك أثناء إطعامه من قبل زملائه

وأثناء مغادرتهم للأراضي المصرية استعداداً لبداية التدخل العسكري في جنوب إيطاليا، اضطر البولنديون لانتداب الدب فويتك بشكل رسمي بالجيش لضمان نقله معهم على متن السفن البريطانية، حيث منعت القوانين العسكرية الصارمة حينها نقل الحيوانات على متن السفن الحربية. وبناءً على ذلك، حصل الأخير على رتبة جندي متطوع بالقوات البولندية وترقيم عسكري خاص به.

وأثناء معركة مونتي كاسينو ضد الألمان بالجنوب الشرقي لروما عام 1944، لاحظ الدب قيام زملائه بالفرقة الثانية والعشرين للتموين المدفعي بنقل الصناديق المليئة بالقذائف الموجودة بالشاحنات لوضعها على مقربة من المدافع، فما كان منه إلا أن قلّد حركتهم ليساعدهم بذلك في نقل الذخيرة إلى موقعها.

عدد من الأسرى الألمان في قبضة القوات البريطانية خلال معركة مونتي كاسينو

وعقب نهاية مونتي كاسينو، أقدم أفراد الفرقة الثانية والعشرين للتموين المدفعي التابعة للفيلق البولندي الثاني على تغيير شعارهم ليعتمدوا بذلك صورة دب وهو يحمل قذيفة على كتفه كرمز لهم كتخليد لذكرى صديقهم فويتك.

جنود ألمان خلال محاولتهم إصلاح دبابتهم أثناء معركة مونتي كاسينو

ومع نهاية الحرب العالمية الثانية، أرسل الدب فويتك رفقة زملائه بالفرقة الثانية والعشرين للتموين المدفعي نحو معسكر وينفيلد باسكتلندا.

الدب فويتك مع زملائه بالفرقة العسكرية

ومع مغادرة زملائه نحو مناطق أخرى من العالم، وضعت السلطات البريطانية الدب فويتك بحديقة الحيوانات بإدنبرة، حيث تلقى بشكل مستمر زيارات من الصحافيين ورفاق السلاح القدامى قبل أن يفارق الحياة عام 1963 عن عمر يناهز 21 سنة.

تمثال للدب فويتك بمدينة إدنبرة الاسكتلنديةتمثال الدب فويتك بمدينة كراكوف البولندية
Advertisements


التصنيفات :تحقيقات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: