قصة غريبة “هنري زيغلاند”

Image may contain: one or more people and people standing

متابعة / لين ريمي

في عام 1833 قام بقطع علاقته مع حبيبته فأصيبت الفتاة بالاحباط وانتحرت وقد لامت عائلتها هنري واعتبرته المتسبب في موتها
فقام شقيقها بمطاردته بغرض الانتقام منه..
وأطلق النار عليه بينما كان جالسا في حديقة منزله فسقط هنري أرضا.
وظن الشقيق الغاضب بأنه أحرز ثأره وفي لحظة انفعال صوب المسدس نحو رأسه وانهي حياته هو الآخر منتحرا برصاصة…

لكن لسوء حظ الشقيق المنتحر فإن هنري لم يمت فالرصاصة لم تقتله بل أصابته بجرح سطحي ثم استقرت داخل جذع شجرة ضخمة تتوسط حديقته.

عاش هنري لسنوات طويلة بعد الحادث وقد دأب على التفاخر أمام الجميع بقصته وبحظه الخارق الذي انقذه من موت محتوم ..

وفي أحد الأيام أراد هنري إعادة ترتيب حديقة منزله فقرر قطع تلك الشجرة الكبيرة التي استقبلت الرصاصة بدلا عنه قبل سنوات وبسبب استعجاله وتكاسله لم يقم بقطع الشجرة بالمنشار وإنما وضع القليل من المتفجرات في جذعها وقام بنسفها..

الغريب أن شدة الانفجار حررت الرصاصة القديمة من جذع الشجرة وقذفتها في الهواء كالصاروخ لتستقر داخل رأس هنري وترديه قتيلاً في الحال !

Advertisements


التصنيفات :Uncategorized, تحقيقات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: