عندما بيعت “مانهاتن” بـ 24 دولاراً فقط.. وهؤلاء المشترون

متابعات “صوتنا نيوز”

خلال سنة 1626، أبحر المسؤول الهولندي بيتر مينويت (Peter Minuit) نحو الساحل الشرقي لشمالي القارة الأميركية باتجاه المستعمرات الهولندية هنالك المعروفة بهولندا الجديدة، أو نيو نذرلاند (New Netherland)، عقب تعيينه حاكما عليها خلفا لفيلهلم فيرهولست (Willem Verhulst ) والذي غادر منصبه خلال نفس السنة بسبب تراجع شعبيته لدى المستعمرين الهولنديين بالمنطقة.

وأثناء العام 1626، أبرم بيتر مينويت اتفاقية غريبة مع السكان الأصليين حصل من خلالها على إحدى أهم المناطق بالولايات المتحدة الأميركية في وقتنا الحاضر مقابل ثمن زهيد.

على حسب رسالة محفوظة حاليا بالأرشيف الوطني الهولندي بلاهاي أرسلت من قبل المسؤول بشركة الهند الغربية الهولندية بيتر شاغن (Peter Schaghen) نحو حكومة بلاده وبلغت الأراضي الهولندية بتاريخ السابع من شهر نوفمبر سنة 1626، تمكّن بيتر مينويت من التوصل لاتفاق فريد من نوعه حصل من خلاله على ملكية جزيرة مانهاتن (Manhattan)، بالقارة الأميركية، من عند السكان الأصليين لصالح الهولنديين مقابل بضائع قدّرت قيمتها بنحو 60 خولده (والتي كانت عملة هولندية حينها). فضلا عن ذلك، أكد بيتر شاغن على قيام الهولنديين بزراعة أراضي هذه الجزيرة خلال شهر أيار/مايو ونجاحهم في تحقيق محاصيل إيجابية خلال الأشهر التالية.

صورة لنسخة من رسالة بيتر شاغن للحكومة الهولندية حول صفقة شراء مانهاتن
صورة لبيتر مينويت

في غضون ذلك، تعد رسالة بيتر شاغن والتي تنقصها العديد من المعطيات، المصدر الوحيد لهذه الاتفاقية.

ومن خلالها لم يحدد بيتر شاغن بشكل واضح الطرف الثاني في المفاوضات إلى جانب الهولنديين فأثناء تلك الفترة عاشت العديد من القبائل قرب جزيرة مانهاتن ولعل أبرزها قبيلة Lenape والتي رجّح أغلب المؤرخين إبرام الصفقة معها.

وإضافة لذلك، شكك البعض في محتوى رسالة بيتر شاغن بسبب غياب نص عقد بيع جزيرة مانهاتن التي ظهرت عليها مستعمرة نيو أمستردام الهولندية (New Amsterdam) قبل أن تتم إعادة تسميتها بنيويورك سنة 1664 من قبل البريطانيين والتي تعتبر حاليا المركز المالي للولايات المتحدة الأميركية بسبب احتوائها على بورصة وول ستريت والعديد من الشركات المالية الأميركية الهامة.

صورة لخريطة نيو نذرلاندرسم تخيلي لبيتر مينويت خلال عملية شراء مانهاتن

مع حلول العام 1846 قدّر عدد من المؤرخين الأميركيين قيمة 60 خولده هولندية (Dutch guilder) سنة 1626 بنحو 24 دولارا خلال القرن التاسع عشر وانطلاقا من ذلك ظهرت نظرية بيع السكان الأصليين لجزيرة مانهاتن، القلب النابض للولايات المتحدة الأميركية، مقابل 24 دولارا قبل أن تسجل انتشارها بشكل واسع على مدار القرون التالية.

خلال الفترة المعاصرة، دافع العديد من المؤرخين عن هذه الاتفاقية المبرمة بين بيتر مينويت والسكان الأصليين فبغض النظر عن قيمة المبلغ المقدم اتجه هؤلاء المؤرخون للحديث عن نوعية السلع والبضائع التي نالها السكان الأصليون مقابل جزيرة مانهاتن مؤكدين على إمكانية حصولهم على أسلحة نارية وغلايات وفؤوس حديدية والتي كانت تعد سلعا باهظة وقيمة بالنسبة لهم.

رسم تخيلي لأمستردام الجديدة سنة 1664 قبل فترة وجيزة من حصول البريطانيين عليهاخريطة نيو أمستردام سنة 1660

وإضافة لذلك، آمن العديد من المؤرخين المعاصرين بوجود اختلاف في مفهوم ملكية الأراضي بين السكان الأصليين والأوروبيين.

فعند قبولهم بالاتفاقية، اعتقد السكان الأصليون، حسب مفاهيمهم، أنهم سيؤجرون جزيرة مانهاتن بشكل مؤقت للهولنديين. وبسبب سوء التفاهم هذا، شهدت المنطقة خلال الفترة التالية نزاعات بين الهولنديين والسكان الأصليين كانت أهمها حرب كيفت (Kieft’s War).

Advertisements


التصنيفات :تحقيقات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: