هل سألت نفسك يوما ما هى حكاية الحديدة اللى فوق الهرم الاكبر ؟

No photo description available.

متابعة / د.علاء البسيوني

نعم عزيزى القارئ الكريم هل ورد على ذهنك يوما هذا السؤال الذى طالما روادنى وحيرنى كثيرا لماذا هذا الهرم الحديدي الذى يعلوا قمة هذا الهرم بالذات وهو الهرم الاكبر هرم “خوفو” ومن وضعه وما هى فائدة وضعية هكذا وماالهدف من وضعه هكذا ؟…

انها أسئلة حيرتني كثيرا ولذلك عزمت على البحث عن اجابة لها والبحث فى محركات البحث عبر الإنترنت ومن الموسوعات الاثارية وجدت الإجابة وهى ان هناك رجلاً يدعى
كولونيل هنرى جوسلى براوت كان قد إشترك فى الحرب الأهلية الأمريكية ، وعقب إنتهائها عام 1865 ترك الجيش وإلتحق بجامعة ميشيجان ، وتخرج منها مهندسا مدنيا وعمل مهندسا للمساحة …

وكان قد سافر إلى مصر ودخل فى خدمة الخديوى كـ ” ماجور ” مهندس ، وفى فترة الأربع سنوات من خدمته إرتفع من رتبة ماجور إلى رتبة كولونيل فى الهيئة وأصبح حاكما عاما للمديرية الإستوائية .

أثناء إقامته بالقاهرة إشترك مع الجنرال ستون فى مشروع مسح منطقة الدلتا ، وكخطوة هامة للمسح كان من الضرورى مد خط عرض من الهرم الأكبر إلى البحر المتوسط لتقسيم هذا الخط إلى مسافات فكان لابد من مد خطوط أخرى إلى الشرق والغرب لتصبح المنطقة مقسمة إلى مربعات .

ولتنفيذ هذا المشروع كان ولابد أن يذهب إلى منطقة الهرم ، وكان هناك الشالية الذى بناه الخديوى إسماعيل للإمبراطورة أوجينى والمفروش بأثاث مزين معظمه بالساتان ، فإتخذه سكن ، وقبل أن يذهب إلى الشمال فى رحلة المسح صعد إلى الهرم الذى تعود على صعوده ، ووضع على قمته عامودا إرتفاعه 30 قدما وثبته جيدا ، وكان هذا العامود هو النقطة التى يراها خلفه وهو متجها للشمال وحدد به مركز الهرم .

إنتهت مهمته بعد أربع سنوات ” 1878 ” وقبل أن يغادر مصر متجها لبلاده صعد للمرة الأخيرة قمة الهرم ، وصحبه عمدة القرية ، وفوجئ بالعامود مكتوبا عليه أسماء مئات السائحين ، وذكر له العمدة أن كثيرا من السائحين كانوا يتعجبون من بقاء العامود دون أن تؤثر عليها التقلبات الجوية ، وإعتقدوا أن عمره من عمر الهرم نفسه ، وقال له آخرون أن أحد كتب السياحة ذكر أن العامود لا يعرف قصته أحد ، وبعضهم قال ان كتابا آخر قال ان العامود يشير إلى الإرتفاع الحقيقى للهرم .

وعلى غرار سر بناء الأهرامات الذى أودعه فراعنة مصر معهم فى مقابرهم، حظى العمود أو كما يطلق عليه “خازوق” الهرم بشهرة تناهز شهرة الأهرامات عينها ،وقد ظهر عمود الهرم المصنوع من الحديد بأكثر من فيلم مثل حواء على الطريق لماجدة ورشدى أباظة، كما أنه يبدو واضحًا من نوافذ الطائرات المحلقة قرب الأهرامات.

المصادر ..
مجلة الهلال فبراير 1962 ” نقلا عن محاضرة لهنرى براوت نشرها فى مجلة السكة الحديد عام 1913 “
ونقلا عن موسوعة ويكيبيديا وعدة مواقع أخرى

Advertisements


التصنيفات :مقالات واراء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: