وفي كثير من الحالات، يطلب الطبيب من المريض أن يلتزم الفراش خلال فترة المرض، حيث أن هناك أمراض تتطلب النوم والحصول على الراحة لتسرع من الشفاء. بحسب موقع “طب ويب” المتخصص.

وفي ما يلي أبرز الأمراض التي تحتاج إلى النوم للتغلب عليها.

أولا، الأنفلونزا، فعند الإصابة بها، ينصح بالحصول على قسط جيد من النوم والراحة، لأن بذل المجهود يؤدي إلى إفراز هرمونات بالجسم تسبب ضعف المناعة، مثل هرمون الكورتيزول الذي يؤثر سلباً على كرات الدم البيضاء.

وخلال الإصابة بالأنفلونزا، يحتاج جهاز المناعة لتوجيه كافة جهوده وطاقته لمحاربة المرض، وبالتالي فإن أي تعب آخر على الجسم أو عدوى، سيتطلب مواجهة إضافية من الجهاز المناعي، مما يطيل من فترة المرض ويمكن أن يسبب مضاعفات.

وبشكل عام، فإن أي أمراض متعلقة بالمناعة تحتاج إلى الراحة التامة خلال فترة العلاج.

ثانيا، الصداع الحاد، نتيجة الإجهاد الشديد وعدم النوم جيداً، يمكن أن يشعر كثير من الأشخاص بآلام شديدة في الرأس، بالإضافة إلى الدوران وعدم الاتزان.

وفي هذه الحالة يكون الحل الأمثل هو الحصول على الراحة والنوم الذي يحتاجه الجسم للتخلص من الصداع الحاد.

قد يصعب على بعض الأشخاص المصابين بالصداع أن يناموا، ولذلك يمكن شرب كوب من اليانسون أو النعناع أو كوب من الحليب الدافىء، فهذه المشروبات ستساعد في تهدئة الأعصاب والاستغراق في النوم سريعاً.

ولكن يجب الحذر من النوم كثيراً لأنه يمكن أن يؤدي لآثار سلبية على الجسم والصحة، فالفترة المناسبة للنوم تكون 7 إلى 8 ساعات.

 ثالثا، آلام الظهر والكتف والرقبة، فعند الإصابة بآلام في الظهر أو الرقبة أو الكتف، فإن الجسم يحتاج إلى الراحة لتقليل الضغط عليه، وبالتالي فيكون النوم حلاً مناسباً لتخفيف هذه الأعراض.

ولكن يجب الالتزام بالأوضاع الصحيحة في النوم، لأن بعض الأوضاع يمكن أن تزيد من الآلام. فإذا كان هناك آلام في الظهر، فينصح بالنوم على الظهر مع وضع وسادة صغيرة أسفل الحوض لتقليل مشكلات الأوتار، أما إذا كنت تفضل النوم على أحد الجانبين، فيجب وضع وسادة بين الساقين.

كما أن الام الرقبة تتطلب النوم على الظهر مع إستخدام وسادة طبية بارتفاع مناسب، ويفضل وضع وسائد أسفل الذراعين أيضاً، كما ينصح النوم على الظهر في حالة وجود آلام بالأكتاف، مع وضع وسادة تحت الرأس، ولا يجب النوم على البطن أو على الكتف المصاب.

رابعا، آلام الساق، ويمكن أن تحدث بسبب زيادة الوزن والضغط بصورة كبيرة على المفاصل لفترات طويلة دون حصولها على الراحة.

والأفضل في هذه المشكلة هو الاستلقاء على الفراش مع وضع وسادة أسفل الساقين، فهذا يضمن تخفيف آلالام وخاصةً إذا كانت مصحوبة بتورم.

خامسا، مرض السكري، فللنوم أهمية كبيرة لدى مرضى السكري، حيث أن قلة النوم تسبب ارتفاع مستوى الهيموغلوبين، وبالتالي صعوبة السيطرة على نسبة السكر في الدم.

وفي نفس الوقت، لا ينصح بالنوم لفترات طويلة، بل يجب أن يكون النوم بانتظام واعتدال لضمان الحفاظ على مستويات السكر.

سادسا، أمراض الضغط والقلب، هناك علاقة وطيدة بين قلة النوم وارتفاع ضغط الدم وكذلك أمراض القلب، وذلك لأن النوم جيداً ينشط أنسجة الجسم لتقوم بالتخلص من الفضلات بصورة أفضل، وخاصةً أنسجة القلب والأوعية الدموية.

كما أن النوم يساعد في زيادة قدرة الجسم لطرد الفضلات البيوكيميائية للطعام، وخاصةً الأطعمة الدهنية التي تسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار بالدم وبالتالي ارتفاع ضغط الدم.

أيضاً يساهم النوم في إرخاء الشبكة الدموية ووقايتها من التوتر والتشنج، وبالتالي يضمن تدفق الدم بصورة أفضل في كافة أنحاء الجسم.