فنُّ الإدارة – الحلقة 8

23031290_542642192743463_1831677875023078539_n

بقلم / د. أحلام الحسن
استشارية إدارة أعمال
و إدارة موارد بشرية

(( نظرية Z اليابانية في أسلوب الإدارة الحديثة للعالم الياباني وليم أوشي ))

بعد أن تمّ تعريف نظرية X ونظرية Y وأسلوبهما المتناقض في إدارة الأعمال ” في الحلقة السابقة ” سأتطرق اليوم لشرح نظرية Z تلك النظرية الرائدة والناجحة جدًا والتي عملت اليابان على إطلاقها كنظريةٍ بديلةٍ عن نظريتي X و Y .. والتي يقوم عليها المجتمعُ الإقتصادي ودوائره المتعددة في شتى المنشأت والمؤسسات والوزارت اليابانية ..
وقد أثبتت هذه النظرية جدارتها العملية في صناعة الموظف الجيد ، وزيادة الكفاءة لديه ، وترسيخ مواطن الإخلاص عنده للعمل وللمؤسسة التي يعمل بها ..
ونظرًا للإسلوب الياباني في تنشئة الفرد البشري في المدارس منذ طفولته على التعاون وعدم الأنانية نجحت نظرية Z في مجال الأعمال والإدارة .. على مستوى اليابان ومن عمل وسار على نهجهم والذي صنع من اليابان ذلك البلد الضّعيف القليل الخصوبة الكثير الزلازل إلى بلدٍ من أقوى بلدان العالم في مجال الإقتصاد والتجارة والصناعة ..

وتقوم نظرية Z على عدّة أعمدة أساسيةٍ هي :

1- الثقة بين الإدارة والعاملين .. والمساواة والعدالة بين الموظفين .. وعدم التّسرع بالترقيات
منعًا وتخوفًا من إجحاف بقية الموظفين إلى أن يتأهل بالفعل أحدهم للترقية .

2- الإحترام المتبادل بين الإدارة والموظفين .. وعدم إطلاق الكلمات الجارحة والمهينة من قِبل الإدارة والرّوساء في حقّ الموظف مهما صغر مسماه الوظيفي فنظرية Z هي بالإساس نظرية إنسانية وتربوية ووظيفية تؤهل لصناعة العطاء البشري بطريقةٍ أفضل .

3- خلق البيئة الإندماجية بين الإدارة والعاملين فيها .. وإعطاء الآخر مكانته وفقَ مؤهلاته وعطائه الفكري ..

4- عدم تهميش أو تصغير أو تحجيم مؤهلات الموظف .. بل تقوم نظرية Z على استمار الموهبة لديه واطلاقها لتأخذ مكانها الجيد في محيط العمل .. كما تعمل النظرية على إعطاء الموظف الدورات التي تزيد من قدراته الوظيفية .

5 – تقوم نظرية Z على بناء وحدة فريق العمل الواحد فهناك لكلّ فريقٍ قائد يقوم على إدارته ويسمى مدير المجموعة ويعتمد عليه في إدارة فريق العمل وفقا لخبرته وأخلاقه وفنه في إدارة فريق العمل والمهم في هذا المنصب أنه لا يشترط فيه رتبة الأعلى شهادة في الفريق فقد يكون من موظفي الفريق من يفوق قائد أو مدير الفريق في درجاته العلمية لكن لا يفوقه في خبرته وجودة عمله وإدائه .. وهذا ما يسمى بفرق وحلقات الجودة Quality Circles
وهذه الطريقة تحقق المعرفة والفائدة لكافة أعضاء الفريق فلا يستأثر فردٌ بابداعه واختراعه دون إدماج بقية الفريق معه فيتعلموا منه ليخرج الإبتكار إلى عالم الإيجاد بصورةٍ أسرع فليس في نظامهم كلمة أنا بل نحن .

5- تقوم النظرية Z اليابانية على استمرار العمل الدّؤوب ودون الإضرابات عن العمل ودون المشاكل التي تؤخر عملية الإنتاج وتعرقلها مما سيؤدي للتدهور الإقتصادي للشركة وللدولة المنتجة .. فلا يحتاج الموظف للإضراب فالنظرية تحفظ له كافة حقوقه الوظيفية .

6- كما تقوم النظرية Z على استمرارية التصنيع ومباشرة التوزيع بعد التحقق من جودة المنتج وبهذه الطريقة فلن تحتاج إلى مخازن كبيرة لحفظ المنتج ولن يحدث لها ركود تجاريٍ ولن تتعرض البضاعة للتلف بسبب مدة التخزين الطويلة ..

7- نقلُ الموظف بين فترةٍ وأخرى لبقية الأقسام لأخذ الخبرة العملية والوظيفة في ذاك القسم .. فمتى ما احتاج القسم لذلك لسببٍ أو لآخرٍ يوجد هناك من لديه الخبرة في مجال ذلك القسم .

هذا هو العقل الياباني الذي صنع من بلد البراكين وأرض الجفاف ثورةً صناعية تضاهي وتنافس الصناعات الأوربية .

المصدر : كتابُ فنّ الإدارة 
لكاتبة الحلقات د. أحلام الحسن 
الحقوقُ محفوظة

No photo description available.
Image may contain: 1 person
Advertisements


التصنيفات :مقالات واراء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: