أول ملكة أعدمت بأمر من زوجها

متابعات “صوتنا نيو”

أواخر مايو 1533، أصبحت آن بولين ملكة لإنجلترا عقب زواجها من الملك هنري الثامن المنتمي لأسرة تيودور، أسفر عن قطيعة بين إنجلترا والكنيسة الكاثوليكية، حيث اتجه الملك هنري الثامن لاعتماد سياسة إصلاح ديني في بلاده عقب رفض البابا كليمنت السابع قبول طلاقه من زوجته السابقة كاثرين أراغون والسماح له بالزواج من بولين.

في غضون ذلك، جاء طلاق هنري الثامن من أراغون بسبب عدم حصوله على وريث عرش من جنس الذكور، حيث ألقى ملك إنجلترا اللوم على زوجته ليعجل بإجراءات طلاقها عام 1533 ويتزوج من بولين، إحدى نساء القصر، التي رأى فيها الزوجة المثالية القادرة على منحه وريث عرش.

صورة لكاثرين أراغون

وفي سبتمبر من نفس السنة، رزق الزوجان الملكيان بمولود من جنس الإناث. وبسبب ذلك حزن هنري الثامن وخاب أمله في الحصول على وريث العرش الذي طال انتظاره. في المقابل، وعد ملك إنجلترا بالاعتناء بابنته على أمل الحصول على مولود آخر من جنس الذكور خلال الولادة التالية.

صورة للملك هنري الثامن

وعلى مدار نحو 3 سنوات، أنجبت بولين طفلين ميتين بينما عرفت إجهاضاً تلقائياً خلال المرة الثالثة. وتدهورت العلاقة الزوجية بشكل واضح بين هنري الثامن وبولين بحلول عام 1536.

وفي يناير 1536 وهو نفس الشهر الذي شهد وفاة زوجته السابقة كاثرين، رزقت بولين بمولود ميت من جنس الذكور. وحال سماعه لهذا الخبر، غضب هنري الثامن ليحمّل مرة أخرى زوجته المسؤولية عن عدم منحه وريث عرش. وبالتزامن مع ذلك، فقدت بولين مكانتها لدى الملك، الذي سرعان ما وجه أنظاره نحو امرأة أخرى عرفت بجين سيمور.

صورة لجين سيمور

وخلال الفترة التالية، أقنع هنري الثامن نفسه باستخدام زوجته آن بولين للسحر الأسود لجذب اهتمامه. ومع تفشي خبر تدهور العلاقة بين الزوجين الملكيين، اتجه معارضو بولين لتلفيق التهم إليها عن طريق جمع بعض الأدلة الكاذبة للتخلص منها وإنهاء حياتها.

في غضون ذلك، قدّم مارك سميتون، الذي كان أحد العاملين بالقصر، اعترافات خطيرة تحت وطأة التعذيب، بحسب أغلب المؤرخين، سرعان ما أطاحت بالملكة حيث أعلن عن وجود علاقة سرية تربطه بآن بولين.

كذلك تتالت الاعتقالات في الفترة التالية، حيث أمر الملك بحبس جورج بولين، شقيق آن، وفيكونت روتشفورد، إضافة لثلاثة رجال آخرين كان من ضمنهم هنري نوريس والذي اعتبر صديقاً مقرباً من الملك هنري الثامن.

لوحة زيتية تجسد آن بولين خلال فترة سجنها وانتظارها لموعد الإعدام

وتزامناً مع ذلك، اعتقلت آن بولين يوم 2 مايو 1536 لتحتجز بادئ الأمر بجرينتش قبل أن تنقل نحو برج لندن. وفي الأيام التالية، واجهت جملة من التهم الخطيرة كالخيانة الزوجية وزنا المحارم، وهي نفس التهمة التي وجهت لشقيقها جورج، والتآمر على الملك ضمن محاكمة شكك المؤرخون في مدى مصداقيتها.

وخلال محاكمة جرت جلستها يوم 12 مايو من نفس السنة، أصدر القضاء حكماً على 4 متهمين، كان من ضمنهم هنري نوريس ومارك سميتون، بالإعدام عن طريق قطع رؤوسهم.

وبعدها بنحو 3 أيام، مثلت آن بولين رفقة شقيقها جورج أمام القضاء بقاعة برج لندن. ووفق العديد من المؤرخين، تزعّم دوق نورفك، توماس هوارد، والذي كان مقرباً من المتهمين، المحاكمة.

صورة لتوماس هوارد

ولاحقاً، أصدر القضاء حكمه على الأخوين بالإعدام عن طريق قطع رؤوسهم بالفأس. لكن وعلى إثر تدخل من الملك، تم تغيير أداة الإعدام لآن بولين، حيث فضل هنري الثامن أن تعدم بالسيف بدلاً من الفأس.

صورة تخيلية لعملية إعدام آن بولين

وعقب إعدام الرجال الخمسة المتهمين يوم 17 من مايو 1536، حل بعدها بيومين، أي يوم 19 من نفس الشهر، الدور على آن بولين.

رسم تخيلي لعملية إعدام آن بولين

وقبل إعدامها، أعلنت عن امتثالها لقرار القضاء الذي أمر بموتها. وبعد خلعها لغطاء رأسها وقلادتها، جثمت على ركبتيها أمام عدد قليل من الحاضرين ليهوي عقب ذلك سيف الجلّاد، الملقّب بجلاد كاليه، على رقبتها ويفصل رأسها عن جسدها.

Advertisements


التصنيفات :تحقيقات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: