مستشار أردوغان يجتمع بمتطرفين.. ويطمئنهم “لن ترحّلوا”

متابعات “صوتنا نيوز”

التقى ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أيام قليلة بعدد من شباب وأعضاء جماعة الإخوان الهاربين من مصر إلى تركيا، والثائرين ضد قيادات إخوان مصر المقيمين في اسطنبول.

وشارك في الاجتماع عدد آخر من قيادات الجناح العسكري للجماعة المتورطين في تنفيذ محاولة اغتيال الرئيس الأسبق، حسني مبارك، في أديس أبابا، وعلى رأسهم إسلام الغمري، الذي كان أحد أعضاء الخلية التي شاركت في محاولة اغتيال مبارك.

ووفق المعلومات فإن هؤلاء الشباب نقلوا لمستشار أردوغان تخوفهم من تكرار ما حدث مع الشاب محمد عبد الحفيظ حسين معهم وترحيلهم إلى مصر، بسبب انشقاق بعضهم عن جماعة الإخوان، وعدم رضا قيادات الجماعة عليهم، وانضمام البعض منهم لتنظيمات متطرفة كإسلام الغمري وأحمد المغير.

أحمد المغير
أقطاي يطمئنهم: لن ترحلوا من تركيا

وكشفت المعلومات أن مستشار أردوغان طمأن الشباب الغاضبين، وأكد لهم أنه لن يتم ترحيل أي منهم لمصر، وأن واقعة تسليم الشاب الإخواني المحكوم عليه بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام لمصر كان خطأ غير مقصود ولن يتكرر.

يذكر أن العناصر الذين اجتمع معهم أقطاي مدانون في قضايا اغتيالات وعنف وتخريب وإرهاب في مصر، وصدرت ضدهم أحكام بالإعدام والسجن وعلى رأسهم إسلام الغمري أحد قيادات الجناح العسكري للجماعة الإسلامية.

الغمري.. من مصر للسودان فقطر وتركيا

وكان الغمري هرب من مصر عقب ثورة يونيو عام 2013، حيث سافر إلى السودان ومنها إلى قطر، وكان حلقة الوصل بين الجماعات الإرهابية في سوريا، واستقر به المقام حاليا في تركيا.

كما شارك في الاجتماع أيضا هيثم غنيم المحكوم عليه في قضايا إرهاب وعنف، وأحمد المغير الذي انشق عن الإخوان وانضم لتنظيمات متطرفة وصدرت بحقه أحكام عديدة بالسجن، لتورطه في أعمال العنف والتخريب التي شهدتها مصر منذ العام 2011.

اسلام الغمري

وكان هؤلاء الشباب وغيرهم من الموالين لجماعة الإخوان، قد أقاموا وقفات واعتصامات أمام مقر القنصلية المصرية في اسطنبول، احتجاجاً على ترحيل السلطات التركية للشاب محمد عبد الحفيظ، متهمين قيادات الإخوان بالتخاذل وعدم التدخل لدى السلطات التركية لمنع ترحيل الشاب المحكوم عليه بالاعدام.

وتعرضت جماعة الإخوان لهزة وبلبلة داخل صفوفها بعد ترحيل عبد الحفيظ، حيث أثار الموقف غضباً عارماً داخل الجماعة، وحالة من الفزع بين شبابها وعناصرها المقيمين في تركيا.

ودشنت مجموعة من شباب الجماعة عدة حملات للتنديد بتسليم السلطات للشاب الإخواني، مطالبين بالتحقيق مع قادة الجماعة الذين تقاعسوا عن التدخل لمنع ترحيله، بحجة أنه لا ينتمي للجماعة، وأنه ينتمي لحركات “جهادية”.

اعتصامات في اسطنبول

كما أقام شباب الجماعة اعتصامات في اسطنبول، اعتراضاً على تقاعس قادة الجماعة لوقف ترحيل شاب آخر يدعى عبد الرحمن أبوالعلا جاء إلى تركيا قادماً من السودان منذ 6 أشهر، واحتجز لفترة في مطار أتاتورك، قبل أن يتم إيداعه أحد السجون بغازي عنتاب، ثم الإفراج عنه لاحقاً والسماح له بدخول تركيا عقب احتجاجات زملائه.

إلى ذلك، أقاموا وقفات أخرى احتجاجاً على محاولة تسليم السلطات الماليزية لأربعة من عناصر الإخوان المتورطين أيضا في قضايا عنف وقتل لمصر.

يذكر أن السلطات المصرية نفذت قبل أيام حكم الإعدام في 9 من عناصر الجماعة المتورطين باغتيال النائب العام السابق، فيما فرَّ الباقون خارج مصر، وتقدمت مصر بطلبات عبر الإنتربول للقبض عليهم، وعلى غيرهم ممن تورطوا في قضايا عنف وإرهاب وصدرت ضدهم أحكام نهائية بالإعدام أو السجن.

Advertisements


التصنيفات :اخبار دولية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: