صحف بريطانيا: الإرهاب اليميني أخطر من الإسلامي

فردت الصحف البريطانية الكبرى مساحات كبيرة وخصصت افتتاحيات لتناول الهجومين المروعين على المسجدين في مدينة كرايست تشيرتش في نيوزيلندا. وتكاد تقارير الصحف وكتابها يجمعون على أن “الإرهاب اليميني” بات خطرا داهما يهدد الغرب ما يستدعي مواجهة حاسمة.

كما ظهر إجماع على أن شركات التنكولوجيا العملاقة لا تفي بواجباتها في الحيلولة دون استغلال وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار اليمين المتطرف.

وفي مقال تحليلي في الجارديان، نبه جيسون بروك، إلى أن إرهاب اليمين المتطرف كان في تصاعد في العقد الأخير من القرن العشرين. ويقول، إن “إرهاب اليمين المتطرف” يشبه من حيث الأصول التطرف الإسلامي”. غير أنه يعتقد بأن إرهاب اليمين أكثر تهديدا. وضرب عدة أمثلة لذلك.

وعن هذا التطرف في القرن الحادي والعشرين، يقول بروك إنه رغم أن “العنف المتطرف الإسلامي كان أكثر شيوعا وإهلاكا في أوروبا، فإن الدلائل على التهديد الذي يشكل عنف اليمين المتطرف كان قائما منذ فترة طويلة”.

ففي عام 2017، يضيف الكاتب، وقعت 5 هجمات إرهابية في المملكة المتحدة أُرجعت إلى المتطرفين اليمينيين. أما في أمريكا فإن نشاط اليمين المتطرف العنيف كانت له علاقة بقتل 50 شخصا على الأقل عام 2018، حسب بروك.

وأشار الكاتب إلى بحث أجرته رابطة مناهضة التشهير، وقالت إحدى نتائجه إنه “خلال العقد الماضي، يمكن الربط بين 73.3 في المئة من كل أعمال القتل المرتبط بالتطرف في الولايات المتحدة وبين المتطرفين اليمنيين المحليين، بينما أرجع 23.4 في المئة فقط من هذه الأعمال إلى المتطرفين الإسلاميين”.

ويرى بروك أن “كلا من المتطرفين الإسلاميين واليمينيين يعتقدون بأن مجتمعاتهم تواجه تهديدا وجوديا، ما يفرض على كل فرد التزاما بالقتال لدفعه”.

في الجارديان أيضا نداء للمعنيين بأن يتجاوز دعم المسلمين مجرد التعاطف والدعاء.

وشرحت معصومة رحيم، وهي كاتبة ومتخصصة في الطب النفسي، كيف أن الصدمة مما قرأته من أخبار عن “المذبحة” التي وقعت في المسجدين في كرايست تشريش عقدت حتى عقلها عن استيعاب ما حدث.

وبعد أن استعرضت، ممتنة، رسائل وتصريحات وبيانات التعاطف مع أسر الضحايا والدعاء للضحايا قالت إن “التعاطف والدعوات قد تكون مفيدة للضحايا، وربما تبعث على الراحة لدى أقاربهم. غير أن هذا لا يحمل شيئا ملموسا له معنى لهؤلاء الذين مازالوا على قيد الحياة”.

وفي مقال رأي بعنوان “المسلمون بحاجة لأكثر من مجرد المشاعر والدعوات”، خاطبت معصومة المتعاطفين قائلة “مشاعركم ودعواتكم لن تحفظ حياتنا، بينما أفعال السياسيين ووسائل الإعلام تدمرها بلا شك”.

وتشكو الكاتبة قائلة “نحن نتعرض يوميا للهجوم من جانب وسائل الإعلام. كما نتعرض للشيطنة من جانب الناس الذين يسنون قوانينا والناس الذين لهم تأثير كبير على الرأي العام”.

واستدركت قائلة إنها عندما تقول “نحن”، فإنها “لا تعني فقط المسلمين. لأنه ليس المسلمون فقط يفقدون حياتهم على أيدي القومية اليمينية المتطرفة، إنهم اليهود والسيخ والسود”. فكل ما تعرفه الفاشية، تقول معصومة، هو “أنت مختلف وهي ( أي القومية المتطرفة) لا تحبك لهذا السبب”.

وتخلص الكاتبة إلى أن المطلوب هو “الدفاع عن حقوقنا.. نريد من السياسيين ووسائل الإعلام أن يفعلوا ذلك”. وتدعو هؤلاء لأن يكفوا عن سلوكهم لأنهم “يخلقون بيئة يزدهر فيها التطرف”.

وأفردت صحيفة التايمز تسع صفحات إضافة إلى افتتاحية لمتابعة تفاصيل الجريمة المروعة.

وانفردت بالكشف عن أن جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني “إم آي 5″، وليس شرطة مكافحة الإرهاب، هو الذي يقود ما وصفته بتحقيق في علاقات “الإرهابي برنتون تارانت”، المتهم في مجزرة كرايست تشيرتش، وصلاته في بريطانيا.

وتنقل الصحيفة عن “مصدر بالحكومة البريطانية” قوله إن الجهاز “يراجع المنانيفيستو المكون من 74 صفحة الذي نشره تارانت على الانترنت. ويدعو فيه إلى قتل شخصيات منها صديق خان، عمدة لندن المسلم.

وفي مقال رأي تحليلي، قال ماجد نواز، الخبير في قضايا التطرف، إن المسلمين يشعرون فعلا بالخوف والألم لكنهم لا يجب أن يستسلموا أمام الكراهية.

ويحكي نواز، وهو أحد مؤسسي منظمة “كويليم” لمكافحة التطرف، قصة تعرضه الشهر الماضي لاعتداء عنصري من شخص صاح في وجهه وسبه. وقال إنه لم يكن يتصور، قبل خمس سنوات، أن يتعرض لمثل الموقف.

ويشير نواز إلى أنه في السنوات الأخيرة “كان تركيزنا بحق على الإرهاب الجهادي”. ويمضي قائلا “الجهادية لا تزال تهديدا أكبر بالنسبة للغرب وفقا لمعايير النسبة والتناسب، غير أن النوع الجديد من الإرهاب اليميني المتطرف يلحق بالركب”.

وقالل الكاتب: “كما من الخطأ أن نحمل منتقدي السياسة الخارجية الغربية مسؤولية الإرهاب الجهادي في الغرب، فإنه يجب ألا يكون مقبولا أن نلوم منتقدي الهجرة أو الإسلام أو أن نسعى لإسكات اليمين السياسي عموما. هذا ما يريده الإرهابي”.

وينتهي نواز إلى القول “نحن نتألم لكن هذا يجب أن يكون وقت التواصل بالحب وليس تبادل النقد بغضب”.

وقالت “التايمز” في مقال افتتاحي، إن جريمة كرايست تشيرتش المروعة هي “ثمار التعصب”. وأشارت إلى أن القتل الشنيع لعشرات المصلين المسلمين في كرايست تشيرتش هو “مثال على ثقافة كراهية الأجانب السامة التي تنمو مع وسائل الدعاية الرقمية”.

وطالبت الصحيفة شركات التكنولوجيا العملاقة بأن “تقضي بسرعة على القدرة (إمكانية) على استخدام منصاتها لتحقيق أغراض لا إنسانية”.

وفي إشارة إلى تصريحات رئيسة وزراء نيوزيلندا عن أن المهاجرين هم نيوزيلنديون وليس غرباء، قالت الصحيفة إن “هؤلاء الذين تهدهم الكراهية ومعاداة الأجانب ليسوا خارجيين، بل مواطنونا ورفاهيتهم وسلامتهم لا تنفصل عن رفاهية وسلامة الآخرين في مجتمع حر. إنهم هم نحن”.

صحيفة “فايننشال تايمز” كانت أكثر صراحة في انتقاد “تجاهل صعود المتطرف لفترة أطول من اللازم”، مشيرة في مقال افتتاحي، إلى أن المتطرفين اليوم “يلقون التشجيع من الزعماء الشعبويين”.

وقالت إن أتباع اليمين المتطرف “يستمدون القوة من السياسيين في الديمقراطيات الغربية الذين غيروا حدود النهج السياسي المقبول”.

وحذرت الصحيفة بشدة من أن “القوميين الراديكاليين قد حولوا أيضا وسائل الإعلام، جديدها وقديمها، إلى أسلحة”. وتضيف أنه “لم يعد يمكننا أن نقلل من شأن أيدولوجيتهم المفجرة أو العوامل التي تقف وراء انتشارها”.

من جانبها، أفردت صحيفة “ديلي تلجراف” سبع صفحات تقريبا لتغطية الحادث المروع. واعتبرته في عنوان قصتها الرئيسية بالصفحة الأولى “أول هجوم إرهابي بوسائل التواصل الاجتماعي”، في إشارة إلى بث المتهم في الحادث لأفعاله على الهواء مباشرة عبر فيسبوك في بث حي استمر حوالي 17 دقيقة، ما أثار غضبا عالميا.

وفي تحليل كتبه للصحيفة بعنوان “صعود اليمين المتطرف”، نبه مارتن إيفانز إلى أن الشرطة البريطانية “منعت على الأقل أربع مؤامرات لليمين المتطرف منذ شهر مارس عام 2017″. وأشار إلى انه في شهر نوفمبر الماضي، حُكم بالسجن على جندي بريطاني لإدانته بمحاولة جر زملائه في القوات المسلحة إلى التطرف وإقناعهم بالمشاركة في جماعة إرهابية نازية من أجل خوض حرب عنصرية”.

ويعتقد الكاتب بأن صعود جماعات مثل “العمل الوطني” يشير إلى أن اليمين المتطرف يتسم بأنه أكثر تنظيما”. ويشير إلى تحذير سير مارك رولي، رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية من أن الشركات المالكة لوسائل التواصل الاجتماعي تساعد في تقوية أيدولوجيات المتطرفين، إسلاميين ويمينيين، لأنها “تساعدهم في الدعاية والنمو، كما تساعد الناس في تشكيل خلايا وشبكات من الأفراد التي تتفق في أفكارها”.

وفي السياق نفسه، تقول ديلي تلجراف في مقال افتتاحي إن قتل المصلين من النساء والأطفال والرجال والشيوخ في المسجدين في كرايست تشيرتش “عمل وحشي فظيع صُمم من أجل وسائل التواصل الاجتماعي”؟

ورغم أن هذه الوسائل سارعت إلى حذف الفيديو والمنانيفيستو، اللذين بثهما المتهم بشن الهجوم، على منصاتها فإن هناك أسئلة، تقول الصحيفة، إنه يجب أن توجه عن الواجبات التي يتعين أن تفي بها هذه الوسائل باعتبارها هي “مضيفة هذا المحتوى خاصة عندما تكون هناك دلائل تحذيرية على أن القاتل يخطط لشيء ما”.

وتعتقد الصحيفة بأنه “لا يمكن لأحد أن يوقف التغيير التكنولوجي في وسائل الاتصالات ولكن هذا يواكبه مسؤولية أخلاقية”. وتقول إنه “لو لم تُمارس الأخلاقيات، فإنه يجب سن قوانين لتطبيقها”.

ونشرت “ديلي تلجراف” أيضا مقالا لإيد حسين، وهو باحث معروف في شؤون التطرف خاصة الإسلامي، بعنوان “عنصريو اليمين المتطرف يريدون تدمير مجتمعاتنا المنفتحة”.

وقال إيد، وهو مؤلف كتاب “بيت الإسلام: تاريخ عالمي” الصادر العام الماضي، إن “هدف الشرير مرتكب هجوم نيوزيلندا هو تقويض الغرب مثله مثل قتلة تنظيم الإسلامية”.

يقول إيد، الذي يعمل الآن مع معهد دراسة المجتمع المدني:”إننا نواجه تهديدا جديدا لمجتمعاتنا المنفتحة”.

ويضيف أن الملايين ماتوا في حربين عالميتين كي ينشئوا هذه المجتمعات المفتوحة لنا، وعلينا أن نحافظ للأجيال القادمة التي لم تولد بعد على قيم الحكم العلماني، واحتفاظ الإنسان بدينه لنفسه، والحريات الفردية، والدول القومية القوية والمساواة بين الأعراق والأجناس أمام القانون.

ويختتم إيد مقاله بالقول “لا الإسلاميون ولا دعاة تفوق العنصر الأبيض يستطيعون تغييرنا”.

Advertisements


التصنيفات :اخبار دولية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: